أردوغان يرد على حرق السويد للقرآن رداً نارياً شفافيات

0 60

د. حمود الحطاب

ما زال وما فتئ وما انفك، العالم العربي بعموم والعالم الاسلامي صامتا، او شبه صامت حكوميا على موضوع سماح السويد لأحد المتخلفين والمتطرفين اليمينيين بحرق نسخة من القرآن الكريم، وفي ميدان عام مع دفع تكاليف ماقام به من عمل خسيس، زاعمين أنها حرية رأي تمارسها انظمتهم السياسية.
وقد استمعت وانا في تركيا لخطاب السيد رجب طيب اردوغان، الذي القى خطبة مختصرة مقتضبة في الرد على السويد التي سمحت لدنماركي متطرف بعمل دنيء ضد الاسلام، الذي يعتنقه ملايين البشر، دون مبالاة بمشاعر وايمان واعتقاد هذه الملايين، فقال السيد رئيس الجمهورية التركية في خطاب له في محفل سياسي عظيم: “ليعلم العالم الغربي، أننا لن نردّ على اعتداءاتكم لكتابنا المقدس بالمثل ولكننا سنفضحكم”.
قبل كل شيء؛ من أنتم، حتى تعتدوا على كتابنا الكريم؟ نحن نعلم مستوى الدناءة التي أنتم فيها، نعلم جيدا هذا ما قمتم به وما زلتم تقومون به في أي مكان؛ نحن لم نعرفكم حديثا، لكن مهما فعلتم مثل هذه الأفاعيل نحن لن نقوم بالهجوم على كتابكم المقدس بطريقتكم نفسها، لأننا لسنا وضيعين مثلكم؛ لأننا أصحاب مواقف؛ لأن لدينا شخصيتنا؛ لأن لدينا مبادئنا؛ ونحن نعرف جيدا مع من؛ وكيف؛ وبأي لغة يجب أن نتحدث.
لذلك سنستمر في قول الحقائق، من دون أن نهتم بقول الآخرين.
حيّاك الله وحيّا الله ردك القوي المدمر، وكأنه صواريخ حضارية عابرة للقارات، حيّا الله هذا الردّ العقلاني الحضاري الذي بيّن مستوى حضارتنا الراقية.وعاشت الجمهورية التركية الشقيقة، التي انبرت للرد على تحرشات الضياع الحضاريـ في أي مكان كان.

كاتب كويتي
shfafya50@gmail.com

You might also like