أنا والجارالله والعميد الشاذلي… ومصر

0 45

بسام القصاص

حين يكون الحديث عن مصر، أشعر بقلمي سيّالا يريد أن يكتب رسالة حب وغرام لوطني وموطني، وكلما أجد من يتحدث عن مصر انتبه واستمع بكل جوارحي، فهي بلدي ومهدي وعشقي، وأحب كل من يحب مصر، لذا أحب عميد الصحافة الكويتية الكاتب أحمد الجارالله، ذلك الكويتي حتى النخاع والعاشق لمصر بكل جوارحه، ففي كل مناسبة يتكلم عن مصر بشغف المحب، ويتمنى لها الخير دائما.
ومنذ أيام معدودات كنت في ضيافة الكاتب الكبير أحمد الجار الله، بصحبة رئيس مكتب الاتصال العسكري المصري بالكويت العميد أركان حرب حسن جابر الشاذلي ، في زيارة ودية من قِبل العميد الشاذلي تقديرا لما يقوم به ” احمد الجارالله أبو مشعل” من إبراز لجهود التنمية على أرض مصر، ودعمها للأشقاء العرب.
وفي أثناء الزيارة دارت الأحاديث الودية، كأصدقاء حتى حانت اللحظة الحاسمة بالنسبة لي حين تطرق الحديث عن الشأن المصري، وبدأ عميد الصحافة الجار الله في الإسهاب عن مصر ومكانتها العالمية التي وصلت إليها بفضل الرئيس السيسي، واصفا إياه بأنه “رجل عملي وميداني”، حيث استفاض الجار الله في وصف مميزات الرئيس السيسي التي يلاحظها القاصي والداني، وبخاصة امتلاكه لمعلومات حية، وذاكرة حاضرة، حين يفتتح المشروعات، فهو يعرف كل شيء، حتى المقاولون الذين يعملون في المشروعات، يعرفهم بالاسم ويناقشهم في المشروعات بالأرقام، وهذا ما جعل مصر تتخذ خطوات عملاقة لتكون في مصاف الدول الكبرى.
ليأخذنا الحديث إلى الاستثمار الأهم الذي نفذه السيسي وهو الاستثمار في البشر، وهم ثروة كبيرة، إذ يقول الجار الله إن المصريين خاصة يتميزون بالكفاءة وحب العمل، وأصحاب أفكار خلاقة، وهو ما رأيناه واضحا في المشروعات التي تمت في مصر، سواء من حيث الشكل المعماري الجميل، أو من حيث الفائدة الاقتصادية التي ستعود على الاقتصاد المصري، بل والمجتمع المصري ككل، وبخاصة مشروع العاصمة الإدارية الجديدة التي تعد نقلة حضارية في مصر يشهد بها العالم كله، حيث تم بناء عاصمة جديدة أكبر من القاهرة في الصحراء والتي لم تعد صحراء بل صارت بقعة حضارية لا تقل عن أي عاصمة عالمية.
وبما أن بالجلسة رجل عسكري “رئيس مكتب الاتصال العسكري” فكان لابد أن يأخذنا الحوار للقوات المسلحة المصرية، وما تقوم به من أعمال ستكتب في تاريخ مصر بحروف من نور، فهم إلى جانب حمايتهم لمصر وشعبها، بل والشعوب العربية تنفيذا لمقولة السيسي الشهيرة “مسافة السكة”، فهم أيضا يحملون على عاتقهم الإشراف على كل ما يتم على أرض مصر من مشروعات، إلى جانب ما يقومون به من تنمية عن طريق الهيئة الهندسية والشركات التابعة لها، أو جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وكذلك لن ننسى ملحمة المصريين في بناء قناة السويس الجديدة التي مولها المصريون من مالهم الحر بأكثر من 60 مليار جنيه وتم تنفيذ هذا المشروع العملاق خلال سنة واحدة لتعود على مصر بعائدات أكبر مما كانت عليه، حيث إن آخر دخل من قناة السويس هو 7 مليارات دولار، ما يؤكد حسن الاستثمار المصري بأفكار خلاقة.
وتطرق الحديث بين عميد الصحافة الجارالله و رئيس مكتب الاتصال العسكري المصري إلى ما تشهده منطقة الخليج من استقرار ونمو كبير نتيجة الترابط والتعاون بين دوله. وأشاد أبو مشعل بدور ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، فيما يحدث بالسعودية من تطور متسارع ومذهل في الوقت نفسه، ما يعد نقلة حضارية كبيرة يشهد بها العالم.
في ختام المقابلة قام الملحق العسكري بتقديم درع مصرية لعميد الصحافة الكويتية تقديرا لجهوده وحبه لمصر، وتعبيرا عن حب المصريين له وتقديرهم لمكانته في عالم الصحافة.
حقا حديث يملأ نفسي بالشجن والحنين إلى أم الدنيا التي أتمنى رؤيتها في حلتها الجديدة البهية التي صنعها أبناء بلدي بالجهد والعرق، ومن ورائهم رجل قائد يعمل بشرف في زمن عز فيه الشرف.

كاتب مصري

You might also like