أول إعدام لامرأة بالولايات المتحدة منذ سبعة عقود

0 27

واشنطن- وكالات: أعلنت الحكومة الأميركية، امس، أعدام ليزا مونتغمري، المدانة بالقتل، وهي المرأة الوحيدة التي كانت تنتظر تنفيذ حكما بالإعدام أصدرته محكمة اتحادية، بعد أن أزاحت المحكمة العليا آخر عقبة أمام التنفيذ. ويمثل إعدام مونتغمري المرة الأولى التي تنفذ فيها السلطات حكما بالإعدام بسجينة منذ عام 1953.
ووصفت محامية الدفاع كيلي هنري تنفيذ الحكم بـ”استعمال وحشي وغير قانوني وغير ضروري لسلطة استبدادية”.
أضافت في بيان :”لا أحد يمكن أن يجادل بصدق في الاعتلال العقلي الشديد لمونتغمري، فقد تم شخص مرضها وتلقت العلاج للمرة الاولى من أيدي أطباء مكتب السجون”. وخنقت مونتغمري، أما كانت حاملا، قبل أن تنتزع جنينها من رحمها، وذلك بعد أن قادت سيارتها مسافة 170 ميلا من منزلها في كانساس إلى بيت بوبي جو ستينيت(23 عاما) في سكيدمور بولاية ميسوري، وذلك بحجة شراء كلب منها، في ديسمبر 2004. لكنها بدلا من ذلك خنقتها بحبل، واستخدمت سكينا لإجراء عملية قيصرية لها، قبل الفرار. وكان عدد من خبراء حقوق الإنسان المستقلين في الأمم المتحدة، أعربوا عن قلقهم الشديد، بعد أن أعادت المحكمة جدولة موعد الإعدام إلى 12 يناير، قبل أيام فقط من أداء الرئيس المنتخب جو بايدن، المعارض لعقوبة الإعدام.

You might also like