إصابات “كورونا” تراجعت إلى 4337 … والتعافي تجاوز 4 آلاف الهاشمي: من مصابي "كورونا" بالمستشفيات... مسنون

0 97

* المرض الناجم عن “أوميكرون” لا يستوجب الذعر
* بوعباس: الاستجابة المناعية لزارعي الكلى ضعيفة
* الحقان: “تطعيمات الطفولة” للمصابين بعد شفائهم

بعد مرور نحو شهر على تفشي موجة “أوميكرون” في البلاد، كشفت القرارات والمؤشرات السريرية لمرضى “كورونا” عن أن 90٪ من المصابين بالفيروس ممن أدخلوا المستشفيات، هم من كبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة والمناعية.
وأكد رئىس فريق “كورونا” المركزي في وزارة الصحة د.هاشم الهاشمي، في تصريح تلفزيوني، أمس، إن المرض خفيف ولا يستوجب الخوف أو الذعر، مبينا أن كبار السن والمرضى المصابين بالأمراض المزمنة والمناعية هم الأكثر عرضة للإصابة، وهي الفئة التي تدخل المستشفى وتعاني من المرض.
بدورها، قالت أخصائي أول باطنة وعناية مركزة في مستشفى جابر الأحمد د.سارة بوعباس، إن معظم المرضى الذين دخلوا المستشفى هم من غير المطعمين، مبينة أن بينهم بعض المرضى ممن تلقوا الجرعة التعزيزية لكنهم، في الأصل، مرضى زراعة الكلى أو زراعة الكبد ويتناولون أدوية مهبطة للمناعة، وأن استجابة هذه الفئة مع الجرعة التعزيزية تكون أقل.
وأضافت بوعباس أن نزلاء مستشفى جابر من مرضى كورونا، ليس بينهم الفئة العمرية بين الثلاثينات أو الأربعينات، مشيرة الى ان المستشفى به 19 مريضا، وقد نحتاج الى غرفة عناية مركزة ثانية إن اضطررنا لإنزال مرضى من الأجنحة.

الإصابات
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة أمس، تسجيل 4337 إصابة جديدة بـ”كورونا” في الساعات ال24 الماضية، ليرتفع إجمالي الحالات المسجلة في البلاد الى 479640.
وقال المتحدث باسم الوزارة د.عبدالله السند إنه تم تسجيل 4063 حالة شفاء ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 432729، مبينا أن نسبة مجموع حالات الشفاء من مجموع الإصابات بلغت 2ر90 في المئة.
وأوضح السند أنه تم تسجل حالة وفاة واحدة جراء الإصابة ليكون إجمالي الوفيات المسجلة 2480 حالة.
وذكر أن عدد من يتلقى الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة بلغ 43 حالة في حين بلغ المجموع الكلي للحالات التي ثبتت اصابتها ولا تزال تتلقى الرعاية اللازمة 44431 ووصل إجمالي عدد الحالات في أجنحة (كوفيد 19) إلى 336.
وأضاف أن عدد المسحات التي تم إجراؤها خلال الفترة نفسها بلغ 31175 ليصبح مجموع الفحوصات 6540444 مشيرا إلى أن نسبة الإصابات لعدد هذه المسحات بلغت 14 في المئة.
في السياق، قالت استشاري الأطفال في مستشفى الشيخ جابر د.دانة الحقان، إنها تتلقى سؤالا متكررا باستمرار، عن الوقت الذي يتم فيه حقن الأطفال بتطعيمات الطفولة الأساسية، عندما يكون أحدهم مصابا بـ”كورونا”؟، مبينة أن الوقت المناسب لتلقيحهم هو بعد التشافي من الفيروس، إذ يمكنه أن يواصل ويتلقى تطعيماته الأساسية حسب جدول التطعيمات من قبل وزارة الصحة. وأكدت الحقان أنه “بما أن الطفل بعد التشافي من كوڤيد بأسبوع أو أسبوعين بصحة جيدة، فيمكنه تلقي تطعيمه الاساسي ولا ضرر في ذلك”.
وذكرت أن “لا ضرر من استخدام البروفين أو الايبوبروفين لمريض كورونا”.

وكالة الأدوية الأوروبية: لقاحات الـmRNA لا تؤثر على الأجنة

قالت وكالة الأدوية الأوروبية: بعد مراجعة لعدة دراسات شملت 6500 حالة حمل في مراحل مختلفة، لم تظهر أي علامة على زيادة خطورة حدوث مضاعفات الحمل، الإجهاض، الولادة المبكرة أو آثار ضارة على الأجنة بعد التطعيم بلقاحات الـ mRNA. اللقاحات فعالة في الحد من مخاطر الاستشفاء والوفاة لدى الحوامل.

الجارالله: الهاتف أثناء القيادة يُسبب الحوادث ويضغط على الصحة

دعا رئيس اللجنة الاستشارية العليا لمواجهة “كورونا” د.خالد الجارالله، إلى الانتباه والحذر أثناء القيادة وعدم الانشغال بالهاتف الجوال.
وأكد الجارالله انها أصبحت ظاهرة لافتة ومسببة للوفيات والاصابات والإشغال السريري الناجم عن الحوادث المرورية خاصة في ظل جائحة كورونا، والضغط المضاعف على المنظومة الصحية.az

You might also like