إنهاء خدمات المهندسين الوافدين في “الدفاع” العمل جارٍ على تكويت "الشؤون القانونية والمالية"

0 316

كتب – سالم الواوان:

على نار حامية وبوتيرة متسارعة، تمضي عمليات التكويت وإحلال العمالة الوطنية محل الوافدة في وزارة الدفاع؛ إذ كشف مصدر مطلع أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ طلال الخالد أصدر توجيهاته بالانتهاء من تكويت القطاعات الادارية والهندسية والقانونية في أسرع وقت وضمن خطة تضمن استمرار مختلف القطاعات في العمل بالكفاءة ذاتها وعدم حدوث أي تقصير.
وقال المصدر لـ”السياسة”: إن تعليمات الخالد تقضي بالاستغناء عن المهندسين الوافدين في قطاعات المنشآت العسكرية لوجود مهندسين كويتيين يمكنهم القيام بالمهام ذاتها، واعطى مهلة للوافدين حتى اكتوبر المقبل.
واضاف: إن العمل جار لتكويت قطاعي الشؤون القانونية والمالية بعد حصر اعداد القانونيين والمحاسبين الوافدين لتمكين الكفاءات الكويتية الشابة وحديثة التخرج ــ لا سيما من العناصر النسائية ــ من تسلم الوظائف الشاغرة بالتنسيق والتعاون مع ديوان الخدمة المدنية.
وأكد أن النية تتجه الى تكويت كل القطاعات في الوزارة خلال السنة المالية (2022-2023) على أقصى حد، لافتا الى ان التعليمات صدرت بوقف تعيين الوافدين في جميع القطاعات وأيا كان نوع العقد، واستقطاب الكوادر الوطنية لا سيما المهندسين والمحاسبين والقانونيين من خريجي جامعة الكويت والجامعات الاميركية والاوروبية والخليجية.
وأوضح المصدر أن الوزير الخالد يتابع بنفسه وعن كثب مستجدات وتطورات ملف الاحلال الذي ركب السكة في وزارة الدفاع، متوقعا ان تتجاوز نسبة العمالة الوطنية في الوزارة 90 بالمئة خلال الفترة المقبلة.

You might also like