استجوابات مبكرة تنتظر الحكومة الجديدة! "الاستقالة" تُكمل شهرها الثالث اليوم

0 338

مصادر: توصية بتأجيل جلسات المجلس شهراً كخيار أفضل من صدور مرسوم الحل مباشرة

الجمهور والصقعبي والمونس يلوحون باستجواب وزير الإسكان في الحكومة المنتظرة!

أجزاء كبيرة من أرض “جنوب القيروان” خارج المحمية ويمكن بناء عدد من القسائم عليها

كتب ــ رائد يوسف وعبدالرحمن الشمري:

فيما تُتِم الاستقالة التي تقدمت بها الحكومة شهرها الثالث اليوم، كشفت مصادر ثقة أن مستشاري الحكومة داخل ادارة الفتوى والتشريع وخارجها بصدد استكمال سد الثغرات الدستورية تحسبا للطعن على أي من القرارات والمراسيم التي صدرت خلال الفترة الماضية بالمخالفة لقواعد “تصريف العاجل من الأمور”.
وقالت المصادر: ان المستشارين بصدد التأهب لأي دعاوى قضائية من المتضررين من الفراغ الدستوري والتشريعي الراهن الذي ساهم في تجميد الكثير من الامتيازات المادية والعينية للمواطنين الواردة في قوانين صادرة عن مجلس الأمة، أو في قرارات الخدمة المدنية، وحالت الاستقالة وتعطيل الميزانيات دون المضي بها.
وأشارت إلى وجود توصيات ومقترحات لتطبيقها بعد إعلان الحكومة الجديدة وإقرار الميزانيات، منها صدور مرسوم بتأجيل جلسات مجلس الأمة شهرا كخيار أفضل من صدور مرسوم الحل مباشرة، بالإضافة إلى عقد لقاءات موسعة مع أقطاب سياسية وعائلية وقبلية ومجتمعية لرفد جهود تصويب الممارستين السياسية والبرلمانية.
ورغم الوضع السياسي غير المستقر، أعلن رئيس وعضوا لجنة شؤون الاسكان النواب: فايز الجمهور، وعبدالعزيز الصقعبي، وخالد المونس عن عزمهم تقديم استجواب للوزير المسؤول عن استمرار مشكلتي جنوب القيروان وأرض منتزه أبوحليفة في الحكومة الجديدة، مؤكدين خلال زيارة قاموا بها إلى جنوب القيروان إمكانية إقامة منطقة سكنية فورا على أرض شاسعة فيها دون إخلال بالاعتبارات البيئية والصحية للأشجار المعمرة القريبة منها.
وقال النواب في بيان مشترك: إن هناك أجزاء كبيرة من أرض جنوب القيروان خارج المحمية البيئية ويمكن بناء عدد كبير من القسائم عليها، لافتين الى ان المحمية تحتوي على العديد من “الشتلات” الصغيرة التي يمكن إزالتها ونقلها لمكان آخر دون الإضرار بها.
واضافوا: هناك العديد من أشجار “الكونوكاربس” ذات القيمة الطبيعية المنخفضة التي يمكن ازالتها دون الاضرار بالبيئة!
واعتبروا أن ما تعرضت له قضية منطقة جنوب القيروان وأرض منتزه أبوحليفة من تخبط حكومي وتهرب من المسؤولية وعدم إيفاء بالعهود أدى إلى ضياع العديد من الفرص الإسكانية على المواطنين، ما يستوجب مساءلة الوزراء المعنيين بالقضية.
إلى ذلك، قال النائب أسامة الشاهين إنه وجه سؤالا برلمانيا إلى جميع الوزراء عن تنفيذ المرسوم الأميري الذي أجاز للموظف أن يصرف أثناء الخدمة بدلا نقديا خصما من رصيد إجازاته الدورية التي لم ينتفع بها، بالإضافة إلى متابعة الاستحقاقات المالية والمعيشية التي أقرت بقوانين، التي تتأخر الحكومة وتتعثر في سدادها لشرائح مختلفة من المجتمع.
وبين أن من بين هذه الاستحقاقات التي تأخرت مكافآت العاملين في الصفوف الأمامية بمواجهة جائحة كورونا، ومكافأة التخصص النادر والمتفوقين في معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي، رغم صدور المرسوم الأميري وقرار مجلس الوزراء، وضوابط ديوان الخدمة المدنية “التي أتحفظ عليها” بهذا الخصوص.

You might also like