اقتراح للنسوة الفاضلات الوطن ثم الوطن ثم المواطن

0 60

علي جابر الأحمد

البنات وأمهاتهن عند تلبية أي دعوة رسمية تصلهن بوسائل التواصل الاجتماعي، أو ببطاقة، أو حتى شفهيا يحتجن ليوم كامل لتجهيز أنفسهن قبل الذهاب، وأولى خطواتهن هي الذهاب للصالون وفيه يتم الحمام المغربي، وقص الشعر، وصبغه، وغسله، وتسريحه و”مانيكير” و”باديكير”، والخطوة الثانية العيادة الطبية لليزر وخلافه، أما الثالثة فهي في المنزل لتقف أمام المرآة لوضع المكياج المناسب، والذي يأخذ وقتا كثيرا، واختيار المجوهرات والاكسسوارات المطلوبة والشنطة التي تتناسب مع الحذاء والفستان، وكلها من الماركات العالمية المشهورة، لتظهر بأحلى زينتها.
وهو برنامج شبه يومي لكثرة المناسبات التي يشاركن فيها، ومنها حفلات الأعراس واعياد الميلاد، والزيارات، ودعوات الفطور والغذاء والعشاء، وكذلك التسوق وهي مجبرة على هذا التكلف لتتحاشى تعليق الحضور على مظهرها، لو لم تتزين وتلبس أحلى ما عندها.
أما الاقتراح هو يوم البساطة وهذا يتطلب اتفاقهن على يوم في الشهر تكون اللقاءات بجميع المناسبات على طبيعتهن بملابس عادية، ومن دون مجوهرات ولا “براندات”، وإلغاء كل ما تتزين به عن باقي الأيام، وتوفير الجهد والوقت والمال عدا الماكياج الذي لا يدخل ضمن الاقتراح لعدم استغنائكن عنه، فما هي إلا تجربة مرة بالشهر، وأنا متأكد أنكن ستشعرن بالسعادة والمحبة والتقارب بينكن لتعودن إلى بيوتكن وأنتن مرتاحات البال.
ولكم دراسته لعل وعسى تقتنعن به لصالحكن، وليس ببعيد أن يكون يومين بالشهر بدل اليوم الواحد، والأبعد من ذلك انكن تتقبلنه لأن طبيعتكن لا تسمح بخروجكن من غير زينتكن لأن الطبع يغلب التطبع.
***
الأصل
من يريد أن يعلق على أي موضوع أو مقالة لم يعجبه عليه ألا يخرج عن محتواه، ولا يشطح بمواضيع ليس لها علاقة بموضوع النقاش ليتلقى الكاتب الرأي الآخر والفكرة التي ربما يستفيد منها أو يعتذر عنها.
أما أن يشارك القارئ لإثبات وجوده في الساحة من دون معرفة أصل الموضوع، وما الفكرة منه، فلا تعتبر مشاركة ايجابية، لذلك أرجو من كل قارئ لأي مقالة أو وجهة نظر أن يقرأ بتمعن ليستطيع إبداء ملاحظاته أواعتراضه بكل أمانة قبل السباق للظهور، فالفرص أمامكم كثيرة بالمشاركة، فلا تظلموا أنفسكم بسبب تسرعكم، وإلقاء التهم بردود مبالغ فيها، وقراءة الموضوع بتمعن لا تعني عدم وجود ملاحظة، أو رأي مخالف، فنحن بشر، ولا يمكن أن نتفق على رأي واحد غير أننا عرب، وكل منا يبحث عن مصالحه، مع الشكر لمن يتقبل هذه النصيحة ولمن لم يستوعبها.
***
زين وشين
بعد غياب سبع سنوات عن دبي سنحت لي فرصة زيارتها يومين فقط، وسررت عند مشاهدتي نظافتها، وترتيب مزروعاتها، واختلاف أنواع أشجارها، والتزام مرتادي طرقها القانون، وهي مناظر تسر الخاطر، وتريح العين، وحتى عمال النظافة كل مشغول بعمله، وعيونهم لا تراقب السيارات التي تقف عند الاشارات، ولا رأيت عاملاً يتظلل تحت الأشجار على صعوبة الجو الذي لا دخل للمسؤول الاماراتي فيه.
وعندما مارست رياضة المشي صباحا شاهدت العمالة مشغولة بقص المزروعات وتنظيف ما تحتها من أوراق ورغم الرطوبة العالية إلا أنهم مستمرون بعملهم علاوة على جودة هندسة الطرق والمزروعات بألوانها المختلفة على جوانبها، حتى ما يسمى الـ”فاشنيستات” يتقيدون بنظام وقانون للسلعة الواحدة ليس أكثر، كالعمل بالروائح أو الملابس، وهكذا، وليس كما هو في الكويت باب الاعلانات مفتوح على مصراعيه، وغيره من النظم التي تحتم على المواطن الاماراتي أن ينفذها وهو مبتسم لمصلحة بلده.
ولا أستطيع إلا أن أهنئ رجالها المسؤولين، وعلى رأسهم سمو الشيخ محمد بن راشد، متمنيا لهم كل التوفيق والتطور، والسؤال: ماذا ينقصنا لتكون مدينتنا مثل مدينتهم؟
ينقصنا الضمير الحي، والمراقبة، والمحاسبة التي غابت لتجعل الفوضى في كل مكان، كالاهمال الواضح لأشجار النخيل عند الجسور وإشارات المرور، وتقطيع أهواز التنقيط الى جانبها للأسف.
ومثلما فرحت بمشاهدة إحدى دول “مجلس التعاون” بهذا المنظر، حزنت بمشاهدة بلدي بهذا المنظر المأسوي الذي سيظل كما هو طالما المسؤولون غائبين عنه.
***
الكويت بلاد العرب
كانت الكويت بلاد العرب ولا تزال، وستظل كذلك، قولا وفعلا، ان شاء الله تعالى، لأن الله وهبها الخير الكثير لتكون هي اول المتبرعين للدول المنكوبة والمتضررة، سواء عربية او غيرها من الدول الأخرى، ومثلما هي مستمرة بمساعداتها ومواقفها الإيجابية للدول العربية، عليها أن تستكمل صفحتها البيضاء بتوظيف جاليات باقي الدول العربية، كما كانت في السابق عندما احتضنت اليمنيين والسودانيين، وبعض الجاليات الأخرى التي تخدم الوطن وشعبه بصدق وأمانة لتتنوع الجنسيات، وتتساوی اعداد الجاليات للتعايش بسلام في وطنهم الثاني، وبين إخوانهم الكويتيين، وتكون الكويت عندما تحقق ذلك قد افادت كثيرا من الاسر المحتاجة في مختلف الدول لوجود أحد ابنائها للعمل على أرضها لكسب الرزق، ولرغبة أبناء الوطن مثل الجنسيات المذكورة بالتجربة، والاعتماد عليهم بعد الله اعتمادا كليا .
***
أبيات وأقوال وحكم أعجبتني

“أحد يدور لك خطا وانت ما خطيت
واحد يدور لك عذر وانت مخطي
يالله عسى الثاني مثل ما تمنيت
تضحك سنينه عكس الأول وتبطي”
الأمير خالد الفيصل
***
“حين سكت أهل الحق عن الباطل
توهم أهل الباطل أنهم على حق”
علي بن ابي طالب
***
“لا تحاول تحسين صورتك لأحد
كلنا عاديون في نظر من لا يعرفنا
مخطئون في نظر من يكرهنا
جيدون في نظر من يعرفنا
رائعون في نظر من يحبنا”
غازي القصيبي
***
نمشي على النيات وقلوبنا بيض
وربي على حسن النوايا رزقنا
ما نخلف النية ولا نحمل الغيض
ولا نخضع إلا الله اللي خلقنا
النا مع أهل الطيب حق ومواجيب
وان زادوا أهل الطيب بالطيب زدنا”
***
“اذا احسنت لمن أحسن إليك
فأنت البر الوفي
واذا احسنت لمن لم يحسن اليك
فأنت الكريم الخفي
واذا احسنت لمن أساء إليك
فأنت المؤمن الصفي”
***
“عندما يفهمك الاخرون بطريقة خاطئة، لا تتعب نفسك بالتبرير، فقط أدر وجهك واستمتع بالحياة، فمن يعرفك جيداً، لن يخطئ في فهمك أبدا”

You might also like