الإمارات والبحرين ومصر تتضامن لمواجهة التهديدات وحماية الأمن القومي العربي السيسي وبن عيسى وبن زايد وبن راشد بحثوا هجمات الحوثي

0 75

أبوظبي، عواصم – وكالات: بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، ونائب رئيس الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، في جلسة محادثات رباعية في قصر الوطن بأبوظبي أمس، في تطورات القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، وسبل تعزيز التنسيق والتعاون بين الأشقاء لدفع آليات العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة.
على صعيد متصل، أكد السيسي دعم مصر لكل ما تتخذه الإمارات من إجراءات للتعامل مع أي عمل إرهابي يستهدفها، مشددا خلال لقاء سبق القمة الرباعية مع الشيخ محمد بن زايد في قصر الوطن بأبو ظبي، على موقف مصر الراسخ من دعم أمن الإمارات واستقرارها والارتباط الوثيق بين الأمن القومي المصري وأمن الإمارات.
كما أكد إدانة مصر لأي عمل إرهابي تقترفه ميليشيا الحوثي لاستهداف أمن واستقرار وسلامة الإمارات، ودعم مصر لكل ما تتخذه الإمارات من إجراءات للتعامل مع أي عمل إرهابي يستهدفها، معتبرا زيارته للإمارات تأتي استمراراً لمسيرة العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تربط البلدين وما يجمعهما من مصير ومستقبل واحد.
من جانبه، أعرب ولي عهد أبوظبي عن الاعتزاز بما يجمع مصر والإمارات من أواصر تاريخية وطيدة وعلاقات وثيقة، مؤكداً التقدير البالغ للدور الستراتيجي والمحوري الذي تقوم به مصر تحت قيادة الرئيس السيسي في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية، وكذلك مساعي مصر الدؤوبة في سبيل ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة، وذلك ارتكازاً على ثقل دور مصر ومحوريته ومقوماته على الساحة الإقليمية.
وأكد الجانبان مواصلة العمل معاً من أجل التصدي للتدخلات الإقليمية ومحاولات بث الفرقة والتقسيم، والتعاون لمواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية، وعلى رأسها الإرهاب والدول الداعمة له، حيث جدد السيسي ما يشكله أمن دول الخليج من امتداد للأمن القومي المصري، مشددا على عدم السماح بالمساس به والتصدي بفعالية لما تتعرض له من تهديدات، ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقرارها.
بدوره، أعرب العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى عن إدانة البحرين واستنكارها، للهجوم الارهابي الغادر الذي قامت به ميليشيا الحوثي على المنشآت المدنية في الإمارات، مؤكدا خلال لقائه الشيخ محمد بن زايد في مجلس قصر البحر بأبوظبي، وقوف المملكة الى جانب الامارات في مواجهة كل ما يهدد سيادتها وأمنها واستقرارها، مجددا تأييد المملكة ومساندتها التامة كل ما تتخذه الإمارات من إجراءات للتصدي للاعتداءات الحوثية الإرهابية والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها، مشددا على ترابط الأمن والاستقرار في البلدين الشقيقين وأن أي اعتداء على الإمارات يعد اعتداء على البحرين.
في غضون ذلك، أكد المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي أن الهجمات الحوثية الإرهابية تخالفُ كلَّ القوانين الدولية والأعراف الإنسانية والأخلاقية وتُمثلُ تهديداً مباشراً للأمن العربي ووحدة صفه واستقراره، وتمثل نشراً للإرهاب وتهديدا مباشرا للسلم والأمن الدوليين. وأعرب رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش عن إدانته واستنكاره الشديدين للهجمات الإرهابية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، التي قامت بها جماعة الحوثي مُستهدفة منشآت ومناطق مدنية على أرض الإمارات.
على صعيد آخر، يصل الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوج إلى الإمارات يوم الأحد المقبل، في أول زيارة لرئيس إسرائيلي، وقال هرتسوج في بيان: “نحظى بشرف تسجيل خطوة تاريخية، من خلال أول زيارة لرئيس إسرائيلي للإمارات”. وترافقه السيدة الأولى الإسرائيلية ميشال هرتسوج.
وخلال الزيارة التي تستغرق يومين، يلتقي هرتسوج ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد، كما يلتقي نائب رئيس الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ومسؤولين كبار وممثلين للجالية اليهودية، ويفتتح اليوم الوطني لإسرائيل في معرض إكسبو 2020 دبي.
من جهة أخرى، عقد الاجتماع الرابع للجنة المشاورات رفيعة المستوى بشأن التعاون النووي بين حكومتي الإمارات وكوريا الجنوبية، حيث تم استعراض عدد من الإنجازات المحرزة في مجال التعاون النووي، فضلاً عن مناقشة المشاريع المشتركة المستقبلية.
من ناحية أخرى، أطلق المكتب التنفيذي الإماراتي لمواجهة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والمكتب التنفيذي للجنة السلع الخاضعة لرقابة الاستيراد والتصدير، مشروعا وطنيا لإجراء تقييم شامل لمخاطر تمويل انتشار التسلّح، ومن المتوقع استكماله بحلول نهاية العام الحالي.

You might also like