البر بالوالدين … لوحات ومنحوتات تجسد حب الأبناء لآبائهم جمعية الفنون التشكيلية دشنت مسابقة البغلي للابن البار

0 285

البغلي: التطوع لخدمة كبار السن

سلمان: لغة تشكيلية متفردة في البِر

دشنت الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية مسابقة البغلي للابن البار في الفنون التشكيلية برعاية ابراهيم طاهر البغلي رئيس مجلس ادارة مبرة البغلي للابن البار وبالتعاون مع الجمعية.
تخلل افتتاح المسابقة معرض تضمن نخبة من أعمال الفنانين التشكيليين تمجد العلاقة الإنسانية والأسرية التي تجمع الأبناء والآباء في مشاعر إنسانية قوامها الرحمة والمودة والحب والعطف والحنان.
وعبر الفنانون – كل بطريقته وأسلوبه ورؤيته – عن تلك المشاعر التي يحملها الابن البار تجاه والديه، والمحافظة على سلامتهما وتوفير كل سبل الراحة لهما بأشكال رمزية، بينما جاء البعض الآخر في أسلوب واقعي.
من جهته، قال رئيس مجلس إدارة المبرة إبراهيم البغلي أن فكرة المسابقة ومعرضها التشكيلي يعكسان مظاهر البر بالوالدين خصوصاً كبار الســـــــــن، وتعزيز ثقافة أفراد المجتمع حيال الوالدين، إلى جانب توعية مؤسسات المجتمــــــع بأهمية دورها في توطيد وتقوية العلاقات الأسرية.
وأشار البغلي إلى أن من بين أهداف المسابقة كذلك توعية المجتمع باحتياجات كبار السن المختلفة، ودمجهم في المجتمع، والاستفادة من الفائزين كمصدر للتوعية، والتشجيع على العمل التطوعي مع كبار السن، وتعزيز السلوك الإيجابي لدى الأبناء تجاه والديهم، والتصدي للسلوك السلبي تجاه الوالدين وكبار السن.
بدوره، قال رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الفنان عبدالرسول سلمان: “إن الفن الحقيقي، يظل معبراً عن وجدان المجتمع، بما يحمله من أحلام وهموم، كما يعكس اهتمامات هذا المجتمع وقضاياه، لأن الفنانين أسرع تفاعلاً مع كل الأطراف”.
أضاف: “عندما أعلن عن مسابقة الابن البار لهذا العام في مايو الماضي في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، كان هناك إقبال كبير من المشاركين ما يعكس الشعور بالانتماء إلى الوطن والأسرة، ومن ثم فقد رصدت اللوحات ملامح حب الأبناء لآبائهم وأمهاتهم، بلغة تشكيلية متفردة في رؤاها.
واضاف رصدت اللوحات ملامح حب الأبناء لآبائهم وأمهاتهم بلغة تشكيلية متفردة ورؤية فنية، وعندما تم إعلان عن مسابقة ابن البار لهذا العام في أغسطس 2021 في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.
وتابع: الفن الحقيقي يظل المعبر عن وجدان المجتمع يحمل أحلامه وهمومه، ويعكس اهتماماتها وقضاياه ولطالما كان الفنانون أسرع تفاعلاً مع كل ظرف.
تناغم الأساليب بين التشخيصية والتجريدية واستحضار رموز حياتية مثل الأب والأم، والمرأة رمز الأرض وأيقونة التغيير والتعبير بلغة تشكيلية متفردة عرفاناً بفضل الآباء والأمهات لما قدموه لأبنائهم.

إبراهيم البغلي وجولة في المعرض (تصوير – محمود جديد)
الاء محمد ولوحة عن الأم
أمينة ابل مع لوحاتها المشاركة
هناء الملا ولوحة الامومة
You might also like