التحالف: “داعش” ينهض مجدداً في سورية ويُمثِّل تحدياً خطيراً اشتباكات بين عناصر ميليشيا "السلطان مراد" التركية في حلب

0 36

دمشق – وكالات: أكد المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الكولونيل واين مارتو، أمس، أن التنظيم يسعى للعودة مجدداً من خلال عمليات الاغتيالات التي ينفذها في مناطق سورية مختلفة، يخضع معظمها لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، وأخرى تقع تحت سيطرة قوات النظام السوري.
وقال واين مارتو، إن “داعش” هزم إقليمياً ولم يعد باستطاعته السيطرة على مواقع جغرافية في سورية أو العراق، لكنه لا يزال يمثل تحدياً خطيراً، “لذلك نواصل الضغط عليه مع شركائنا الأمنيين المحليين في كلا البلدين”. وأشار، إلي أن التنظيم مشلول مادياً، إلا أنه يستمر في التمرد وتوسيع نفوذه باستخدام تكتيكات قتالية كعمليات الاختطاف والاغتيال وترهيب القادة المحليين وقوات الأمن.
من ناحية ثانية، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أول من أمس، باندلاع اشتباكات داخلية بين عناصر فرقة “السلطان مُراد”، التابعة لتركيا، ضمن أحد معسكرات الفرقة في منطقة الراعي الحدودية شمال حلب، ما أدى لإصابة أحد العناصر بجراح خطرة، من دون معرفة أسباب ودوافع الاشتباكات.
في غضون ذلك، عرضت القناة الروسية الأولى، تقريراً مصوراً، بشأن استخدام الطائرة المسيرة الروسية من طراز “أوريون” في قصف أهداف للتنظيمات المسلحة في سورية، مشيرة إلى قصف 17 هدفاً.
وأظهر الفيديو، عمليات تدمير العديد من مواقع المسلحين، بعد أن أصابت المسيرة الروسية أهدافاً في أوقات مختلفة، بما في ذلك في الليل، معتمدة في ذلك على التصوير الحراري لرصد المواقع وتحديد الأهداف.
وذكرت، أن “سي آي إيه” كانت تشير إلى الباحث السوري بلقب “الكيماوي”، وأنه لا يعرفه إلا القليل من الناس، فهو أستاذ جامعي موهوب ويصلح لمهمة الجاسوس، مضيفة إن الجاسوس “الكيميائي” قضى جزءاً من شبابه في الولايات المتحدة، حيث درس في مدارسها، قبل أن يعود إلى بلاده فيصبح خبيراً في صناعة الأسلحة الكيماوية، وكان فخورا بعمله لدرجة أنه أثار الشكوك حول نفسه.

You might also like