“التفرغات” تعطل المشاركات الخارجية

0 22

كتب – خالد العنزي:

تعاني غالبية الاتحادات الوطنية حاليا، من معضلة “التفرغات” للمشاركة في البطولات الخارجية، وهو ما يعطل عملها ومشاركتها بهذه الاستحقاقات وأصبحت كـ”العصا في الدولاب”، ويعود ذلك لعدم وجود مسؤولين أصحاب قرار في الهيئة العامة للرياضة، بعد استقالة مدير الهيئة حمود فليطح وعدم التجديد لنائبه لشؤون الرياضة التنافسية الدكتور صقر الملا، وما تلاها من تعيين محمود أبل بصورة مؤقتة حتى تقاعده ديسمبر الماضي.
هذه الأمور عطلت الشؤون الادارية للرياضة الكويتية منذ الصيف الماضي وحتى الآن، ما اضطر العديد من الهيئات الرياضية نشر مناشدة لوزير الإعلام والثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري، ولعل آخرها مناشدة اتحاد اليد الذي تنتظر منتخباته الوطنية العديد من الاستحقاقات الخارجية الفترة المقبلة.
وناشد “اليد” الوزير”، حل المشكلات الإدارية التي تواجه لاعبي منتخباتنا الوطنية والاجهزة الفنية والادارية وبالأخص المتعلقة بالتفرغات الرياضية والتي لم تصدر حتى الآن، في ظل الاستحقاقات المقبلة التي ستشارك فيها منتخباتنا الوطنية شهري فبراير ومارس المقبلين، وهو الأمر الذي سيقف عائقا امام مشاركة اللاعبين والإداريين بتلك البطولات لتمثيل الكويت. وجاء في المناشدة، ان الاتحاد يعاني من عدم الانتهاء من تلك التفرغات ما يعطل خطة إعداد المنتخبات والمشاركة بهذه الاستحقاقات المهمة، كما ان التفرغات الرياضية كانت وما زالت عائقا لبعض اللاعبين والإداريين من الانضمام للمنتخبات الوطنية في المشاركة بالبطولات العربية والآسيوية في فبراير ومارس المقبلين ومنها بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد للسيدات في الاردن، والبطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية للرجال في اندونيسيا،  البطولة العربية الـ11 للناشئين واخيرا البطولة العربية لـ12 للشباب، ناهيك عن فترة الاعداد والتحضير والتي تحتاج الى معسكرات في إطار استعداداتها لخوض هذه المشاركات.
وآمل الاتحاد من الوزير، الايعاز لجهات الاختصاص بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستخراج التفرغات الرياضية نظرا لضيق الوقت، والتي تشكل ضغوطا على بعض اللاعبين والإداريين.
والأمر ينطبق كذلك على فريق طائرة كاظمة الذي يستعد للمشاركة في بطولة الاندية العربية بالقاهرة الفترة من 20 فبراير حتى 3 مارس المقبلين.

You might also like