الحاسد جشع وخبيث النفس حوارات

0 71

د. خالد عايد الجنفاوي

ثلاثة لا تفترق أبدًا: الجشع والحسد وخبث النفس، وعندما تجتمع هذه الصفات السلبية في أحدهم، فلا يمكن توقّع ما يمكن أن يقوله أو يفعله بهدف تحقيق مآربه، والتي تدور طوال الوقت حول زوال النعمة عن الآخر، وطمع الحاسد فيها، وكراهيته للخير، وميله نحو إيذاء الناس والتغطرس عليهم، وشراهته للحصول على ما هو مجاني، وخباثة طبعه، حتى أنّ الحاسد الجشع وخبيث النفس ربما يتصنّع الطيب والسعي وراء الخير، وهو غير صادق في ذلك، وبالطبع، فثمة نفر لا يكاد يغادر أطباعهم وردود فعلهم وتصرفاتهم اليومية تجاه الآخرين، الجشع والحسد وخبث النفس، ومن بعض العلامات الدالة عليهم ما يلي:
– احدى أبرز صفات الجشع الحاسد وخبيث النفس هي تمنيه فشل الناس وإدبارهم في أمورهم، وشعوره بالضيق الشديد إذا حصل عكس ذلك.
– خبث النفس يؤدي الى الحسد، وما يدفع هذا الأخير هو الجشع.
– يعتقد الجشع الحاسد وخبيث النفس أنّ كل نعمة يحصل عليها الآخرون يأخذونها من أمواله وخزائنه، فهو يؤمن بأنه الأحق بامتلاك كل ثروات الدنيا ومسرّاتها.
– يبخل الجشع الحاسد وخبيث النفس على نفسه، وستجده أكثر الناس كراهية لنفسه، فمن يحسد الآخرين لا يمكن أن يكون في قلبه حب لنفسه.
– يحسدك البعض على ما آتاك الله من نعمه وأفضاله، سواء كانت أشياء مادية، أو ثروات أخلاقية أو معنوية، ويحسدك هؤلاء أيضًا على ما يمكن أن تحصل عليه في المستقبل!
– ستلاحظ ميل الحاسد الجشع وخبيث النفس إلى السخط المبالغ على الأوضاع المحيطة به، مع أنه ووفق ما يشاهده الناس ويسمعونه عنه، ربما يكون أكثر الناس تمتعًا بنِعَمٍ لا تعد ولا تحصى.
– داخل كل شخص بالغ جشع وحاسد وخبيث النفس طفل خائف ومرتعب، وربما يستحق منا أحيانًا اِحتِضَانه والتربيت على كتفه، أو ظهره قليلاً حتى ينام.
– الجشع والحسد وما ستؤدي اليه من خبث النفس دائرة جهنمية مغلقة لا يمكن الخروج منها ما لم يطرأ أو يتطور اختياريًا في داخل نفس الجشع والحاسد، وخبيث النفس رغبة صادقة في إصلاح نفسه.

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

You might also like