“الحرس الثوري”: انتصرنا على أميركا ولم نعد بحاجة للاتفاق النووي القوات البحرية الإيرانية تطلق مناورات "اقتدار 99" في بحر عمان والمحيط الهندي

0 59

طهران، عواصم- وكالات: أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، أمس، أن بلاده لم تعد بحاجة إلى الاتفاق النووي سواء عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق أم لا.
وقال سلامي، حسبما ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية، “إسرائيل فاسدة من الداخل ونرى الوضع في الولايات المتحدة، لكننا وصلنا إلى نقطة لم نعد بحاجة فيها إلى الاتفاق النووي؛ سواء عادت أميركا إلى الاتفاق أم لا”.
وأضاف سلامي “رئيس الولايات المتحدة شخص محبط وفاشل، وقد أطاح بأميركا أمام العالم، لقد فشلت سياسة الضغط الأقصى ضدنا وفشل مهندسها أيضا”.
إلى ذلك، بدأت القوات البحرية في الجيش الإيراني، أمس، مناورات “اقتدار 99” في بحر عمان وشمال المحيط الهندي.
وقالت العلاقات العامة للجيش الإيراني إنه “في المرحلة الأولى من التدريبات التي بدأت بشكل مفاجئ، تم توسيع وحدات البحرية السطحية وتحت السطحية والطيران لتشمل المنطقة العامة للمناورات لمواصلة التدريبات وفق سيناريو محدد سابقا”.
واضافت، أن المناورات شهدت إطلاق صواريخ كروز أرض- أرض مختلفة، وإطلاق طوربيدات من الغواصات المحلية التابعة للبحرية، وتدريبات متخصصة لفرق العمليات الخاصة على الساحل وفي البحر، وكذلك عمليات الطائرات بدون طيار.
وقال الأدميرال أمير حمزة علي كافياني، المتحدث باسم المناروات، إن نشر القوات تم في فترة زمنية قصيرة للغاية منذ إعلان الوحدات المشاركة في المنطقة.
وأضاف أن المناروات ستمكن الجيش الإيراني من “تقييم القدرة على الرد في الوقت المناسب وبطريقة فعالة ضد أي ظروف محتملة قد تنجم عن تهديد العدو، بحيث نتمكن من تقديم أداء مناسب مع مستوى التهديد، من خلال تذليل نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة”.
من جانب آخر، أعلن الجيش الإيراني تسلم قواته البحرية الفرقاطة “زره” الصاروخية، وهي من أقوى السفن ذات السرعة العالية والقدرة على المناورة، ومجهزة بصواريخ آلية ومدفعية متطورة، وقد تم تصنيع جميع مكوناتها في مصانع المنطقة البحرية الأولى للجيش.
كما أعلن الجيش عن تسلم قواته البحرية حاملة المروحيات “مكران” التي تعتبر أكبر سفينة عسكرية إيرانية، وذلك بحضور قائد الأركان اللواء محمد باقري، وقائد الجيش اللواء عبد الرحيم موسوي.
وقال مصدر في طهران إن مهمة “مكران” تتمثل في إرساء الأمن البحري في منطقة رأس الحد وخليج عدن والبحر الأحمر ومضيق باب المندب، حيث سترسل إلى هذه المناطق.
ويمكن للسفينة حمل خمس طائرات مروحية في وقت واحد، وحمل 82 ألف طن من مختلف وحدات الدعم القتالية، وقادرة على الإبحار ألف يوم وليلة دون اتصال بالساحل.
من جانبه، أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس، أن “العالم يشهد ظاهرة نادرة، تتمثل بسقوط مستبد في الولايات المتحدة الأميركية”.
وقال روحاني: “سقوط ترامب، دليل على أن التنمر، والعنصرية، وانتهاك القانون، لن تكون محمودة العواقب”، لافتا إلى أن “من يواجه السقوط اليوم، هو ذاته من سعى إلى إسقاط النظام الإيراني خلال السنوات الماضية”.
وفي السياق، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن “مذكرة توقيف الرئيس الأميركي دونالد ترامب صدرت من مجلس القضاء الأعلى العراقي، بمتابعة كبيرة من قبل وزارة الخارجية الإيرانية ووكالات أخرى.
على صعيد آخر، اتفقت كوریا الجنوبیة وإیران، أمس، علی “مواصلة محادثاتهما حول الإفراج المبكر عن سفینة كوریة موقوفة هناك وتسویة مشكلة الأصول الإیرانیة المجمدة في كوریا”.
وأفادت الخارجیة الكوریة، في بیان صحافي، بأنه “من خلال المشاورات متعددة الأوجه مع كبار المسؤولین الإیرانیین، ستعمل كوریا الجنوبیة وإیران معا للتوصل إلی حلول سریعة وبناءة فیما یتعلق بالقضایا المعلقة بناء علی علاقات الصداقة الطویلة التي تربط البلدین”، حسب وكالة الطلبة الإيرانية “إسنا”.
وفیما یتعلق بالأصول المجمدة، حثت سيئول، طهران علی “التعاون للتوصل إلی طریقة مناسبة لاستخدام الأصول من خلال الاعتراف بحقیقة أن النظامین المالیین الكوري والأميركي مرتبطان بشكل وثیق، وأن التشاور في هذا الخصوص مع الجانب الأميركي أمر لا مفر منه”.

You might also like