الحشاش: 30% من مرضى السكر مصابون بتراكم بكتيريا الأمعاء عددهم يصل الى340 ألف شخص في الكويت

0 28

كشفت استشاري الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي والكبد د. وفاء الحشاش أن 30 % من مرضى السكري بالبلاد مصابون بمرض سيبو “SIBO” وهو تراكم بكتيريا في الأمعاء الدقيقة، مايعادل نحو 340 ألف شخص من مصابي السكري بالبلاد.
وأكدت الحشاش أن كبار السن أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا المرض نظرا لتغير مستوى حمض المعدة، بالإضافة إلى أن أكثرهم يتلقون أدوية تزيد من مخاطر الإصابة بالمرض.
وأضافت أن الـ “SIBO” يحدث عندما تكون هناك زيادة غير طبيعية في إجمالي عدد البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، موضحة أنه في حال وجود الـ “SIBO” يصبح الطعام راكدا في الأمعاء الدقيقة، ويصبح تربة خصبة لتكاثر البكتيريا فتنتج سموما، وتؤثر على امتصاص العناصر الغذائية، ومن ثم تحدث الأعراض ، والتي من أهمها الغازات، والانتفاخ، والإسهال.
وأردفت الحشاش أن من أهم أعراض الـ “SIBO” آلام البطن، والغثيان، والغازات، والانتفاخ، والشعور بالامتلاء، حتى بعد تناول كمية بسيطة من الطعام، والإسهال، وفقدان الوزن، مبينة أن من أهم عوامل الإصابة بالمرض إجراء جراحات في البطن مثل عمليات التكميم، تغيير المسار، وجراحات القرحة الهضمية، وجود التصاقات في الأمعاء الدقيقة، أو رتوج في الأمعاء ، كذلك الإصابة في بعض الحالات المرضية مثل الكرون، والسيلياك، ومرض السكر، و التهاب الأمعاء الإشعاعي، أو أي حالات يمكن أن تبطئ حركة الأمعاء.
وتابعت: يتم تشخيص “SIBO”عن طريق اختبار التنفس بالهيدروجين والميثان، وتصل درجة دقة الفحص إلى 83 %، حيث إن الجهاز يقيس كمية الهيدروجين، والميثان التي يخرجها الشخص أثناء الزفير، بعد تناول المادة الكاشفة، ويشير الارتفاع السريع في الهيدروجين والميثان في الزفير إلى فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة. كذلك يتم فحص مخبري للدم للبحث عن نقص الفيتامينات، و فحص البراز لاختبار سوء امتصاص الدهون، بالإضافة إلى إجراء منظار المعدة والقولون لاستبعاد أسباب أخرى للأعراض.
وقالت الحشاش إنه يطلب أحيانا أشعة مثل الأشعة السينية، أو المقطعية، أو الرنين المغناطيسي للبحث عن تشوهات في بنية الأمعاء الدقيقة، مشيرة إلى أنه من مضاعفات “SIBO” سوء امتصاص الدهون، و الكربوهيدرات، والبروتينات، بالإضافة إلى نقص الفيتامينات والمعادن الأساسية للجسم، كما يؤدي إلى هشاشة العظام، وتكوين حصوات الكلى بسبب ضعف امتصاص الكالسيوم.
وأكدت ضرورة علاج السبب الأساسي للإصابة بـ “SIBO”، وذلك عن طريق استخدام المضادات الحيوية لتقليل عدد البكتيريا الضارة، ولكنه علاج قصير المدى، وذلك لأن البكتيريا قد تعود بعد إيقافه، لذا لا بد أن يكون العلاج طويل المدى، ويقوم الطبيب المعالج بتغيير المضاد الحيوي للوقاية من مقاومة البكتيريا ، منوهة إلى العلاج بالدعم الغذائي، وهو تعويض النقص في التغذية هي الخطوة الأهم، وذلك بتعويض نقص الفيتامينات وتعويض فقدان الوزن ، بالإضافة إلى استخدام المكملات الغذائية، ونظام غذائي خال من اللاكتوز.

You might also like