الرئاسات العراقية تدعو إلى رقابة دولية على الانتخابات… والصدر يُحذر من تأجيلها الحكيم حذر شيوخ ديالى من "داعش" وطالبهم باليقظة

0 26

بغداد – وكالات: دعت الرئاسات العراقية الثلاث (رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة البرلمان)، إلى إخضاع الانتخابات النيابية المبكرة المقترحة في يونيو المقبل، إلى رقابة دولية.
وذكرت الرئاسة العراقية، في بيان، ليل أول من أمس، أن “الرئيس برهم صالح ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي دعوا في اجتماع مشترك إلى وجوب مراعاة النزاهة والشفافية في مختلف مراحل العملية الانتخابية، وأن يدعى لها مراقبون دوليون بالتنسيق مع الدائرة المختصة بذلك في بعثة الأمم المتحدة في العراق”. واضافت، إن الرؤساء الثلاثة أكدوا ضرورة عمل جميع السلطات في البلاد والقوى السياسية والفعاليات الاجتماعية كافة “في دعم الاجراءات الضرورية لانجاح الانتخابات عبر منع التزوير والتلاعب بارادة العراقيين في اختيار ممثليهم بعيدا عن سطوة السلاح”.
من جانبه، حذر زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر، من تأجيل الانتخابات، داعياً المواطنين إلى تحديث سجلاتهم الانتخابية.
وقال، إن “هناك أصواتا تعلو لإلغاء أو تأجيل الانتخابات من قبل الأحزاب و بعض مثيري الفتن، ونحذر من إلغائها وندعو المواطنين إلى تحديث سجلاتهم”.
وأضاف، إنه “يؤيد الحملة التي يحاول رئيس الوزراء القيام بها ضد الفاسدين، ولابد من خضوع جميع الأحزاب لذلك وإحالة الفاسدين إلى القضاء”.
وفي سياق آخر، دعا الصدر، الحكومة، إلى إيجاد بدائل عن الطاقة بعد “امتناع” إيران عن تصديرها لبلده، مؤكداً أنه “يجب على الحكومة إيجاد البديل عن الغاز والطاقة الكهربائية، سيما بعد أن امتنعت الجارة إيران عن تصديرها لنا”.
وجدد، مطالبته بإنهاء تواجد “قوات الاحتلال” على الأراضي العراقية، مضيفاً “كما أجدد شجبي واستنكاري لأي تدخل خارجي بالشأن العراقي فكل ذلك فيه إضعاف لهيبة الدولة والاستقرار واستقلال القرار العراقي”.
على صعيد آخر، وجه رئيس تحالف “عراقيون” عمار الحكيم، في كلمة ألقاها في محافظة ديالى أمس، شيوخ ووجهاء المحافظة ديالى بـ”اليقظة المستمرة”، محذراً من التراخي في ملاحقة الإرهابيين وخلايا تنظيم “داعش” النائمة في المحافظة، داعياً شيوخها ووجهاءها إلى “اليقظة المستمرة”.
وقال، “نحذر من التراخي في ملاحقة الإرهابيين وخلاياهم النائمة والاستمرار في التفتيش والمتابعة في المناطق النائية”، داعياً شيوخ ووجهاء المحافظة إلى “عدم الاسترخاء والاطمئنان وأن يكونوا على يقظة مستمرة”.
في غضون ذلك، أعلنت وكالة الاستخبارات، في بيان، أمس، القبض على17 إرهابيا بعمليات استخباراتية عدة في بغداد.
وذكرت، أن “اثنين منهم عملا بما يسمى قاطع الفلوجة و نينوى تحت كنى أبوأنس، وأبوقصي، فضلاً عن أن أحدهم من عائلة داعشية وأحد أخوته يعمل ضمن صفوف داعش الارهابية بما يسمى جيش دابق”، مشيرة إلى تسليم الموقوفين إلى جهات الطلب بموجب وصولات استلام أصولية.

You might also like