الرومي تمطر البلدية بـ20 سؤالاً عن عقود النظافة شملت طبيعة النفايات وآلية تجميعها وتدويرها

0 17

كتبت – إيناس عوض:

أمطرت عضو المجلس البلدي م. فرح الرومي بلدية الكويت أمس بسيل من الأسئلة الخاصة بعقود النظافة وأهميتها وتأثيرها المباشر على نظافة المدن وصحة الأفراد، مبينة ضرورة تحديد طبيعة النفايات وحجمها وآلية تجميعها وتسهيل إعادة تدويرها والتخلص منها بطريقة آمنة.
ولفتت الرومي في أسئلتها التي بلغت 20 سؤالاً إلى تدني مستوى أداء مقاولي العقود ما انعكس على عدم رضا المتخصصين والعامة، مؤكدة ضرورة تقييم الوضع الحالي للوقوف على أسباب القصور وتمكين المجلس البلدي من المشاركة بتقديم حلول بناءة قابلة للتطبيق، لتحقيق الهدف المنشود لمدن آمنة ونظيفة، ودعم مساعي الاستدامة ووجود مدن خضراء عبر رفع مستوى الأداء لمقاولي النظافة من خلال طرح عقود نظافة متطورة، وكذلك تبني حملات تساعد على زيادة الوعي والمسؤولية المجتمعية، لتقليل النفايات أو إعادة استخدامها وتدويرها، كخطوة أولى لتحقيق هذه الأهداف المتوافقة ورؤية الكويت 2035.
وسألت الرومي عما إذا كانت بلدية الكويت تمتلك قاعدة بيانات لبيان طبيعة وحجم النفايات وتوزيعها وتصنيفها حسب مناطق الكويت، وما إذا كان لديها دراسات إحصائية لحجم النفايات وطبيعتها مما يمكنها من التخطيط وتقدير طبيعة الاحتياج لعقود النظافة، فضلا عن دراسات لحجم صناعة إعادة الاستخدام والتدوير للنفايات.
وبشأن إعداد عقود النظافة؛ تساءلت عن الأسس التي يتم بناء عليها إعداد الخطة الزمنية والمالية لإعداد وطرح هذه العقود، وهل يتم إعدادها من خلال الجهاز الفني للبلدية أو يتم الاستعانة بمكاتب هندسية استشارية، وهل يتم تحديث وتطوير عقود النظافة لمواكبة تزايد متطلبات تحقيق الاستدامة وإعادة التدوير.
وسألت الرومي عن الأطراف المعنيين بالعقود من داخل وخارج بلدية الكويت، ونطاق عمل عقود الخدمات الاستشارية المتعلقة بخدمات النظافة، وأسس تأهيل وتصنيف مقاولي عقود النظافة الحالية وآلية استبعاد الذين تبين ضعف أداؤهم، بالاضافة الى آلية دفع مستحقاتهم.

You might also like