السعودية … إنجازات غير مسبوقة لتحقيق “رؤية 2030” المملكة تحتفل بيومها الوطني الـ91 تحت شعار "هي لنا دار"

0 316

* سياسة خارجية معتدلة ومساهمة في الاستقرار والأمن إقليمياً وعالمياً
* 804٫9 مليار دولار الناتج المحلي وزيادة 1.8 في المئة السنة الحالية
* إطلاق مشاريع كبرى وسوق المقاولات الأكبر في الشرق الأوسط
* دعم قطاع السياحة واستهداف100 مليون زائر بحلول 2030
* تمكين المرأة وتبوؤها مناصب رفيعة داخل المملكة وخارجها
* الاهتمام بالشباب كقاعدة أساسية في التحول الاقتصادي والمجتمعي

كتب ـ شوقي محمود:

تحتفل المملكة العربية السعودية اليوم بيومها الوطني الـ91 تحت شعار “هي لنا دار”، حيث وضعت هذه العبارة على مجسم خريطة المملكة، وهي ذكرى غالية على كل سعودي وسعودية، لاسيما أنها تتواكب مع تحقيق إنجازات غير مسبوقة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان.
واليوم ومع الذكرى الخامسة لـ”رؤية 2030” التي تحظى بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين واشراف وقيادة ولي العهد، تبدأ مرحلة جديدة لدفع عجلة الانجاز ومواصلة البناء لتحقيق الاهداف بحلول عام 2030، وستستمر المملكة في تمكين المواطن والقطاع الخاص لاطلاق قدراتهم، وتحقيق المزيد من النجاح والتقدم، مع العمل على تنويع الاقتصاد ودعم المحتوى المحلي، وتطوير فرص مبتكرة للمستقبل من خلال بيئة جاذبة للاستثمارات المحلية والاجنبية، اضافة الى استثمارات صندوق الاستثمارات العامة في القطاعات الواعدة والجديدة.
إن ما تحقق وما تسعى قيادة المملكة الى تحقيقه من انجازات ما هو الا ثمرة جهود المواطنين والمواطنات، والشراكة المستمرة بين القطاعين الخاص والعام، بتناغم وانسجام لرفعة المملكة، وسعيا لان تكون في مصاف الدول المتقدمة.
على صعيد السياسة الخارجية، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ان “اهدافها المساهمة في الحفاظ على الامن والاستقرار اقليمياً وعالميا، والسعي لضمان تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تطمح من خلالها لأن يكون اقتصادها رائداً ومجتمعها متفاعلاً مع جميع مجتمعات العالم، ومساهما في نهضة البشرية وحضارتها”.

نمو الناتج المحلي
ارتفع إجمالي الناتج المحلي السعودي في الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 1٫8 في المئة، مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي، وفقا لتقديرات الهيئة العامة للاحصاء السعودية التي عزت ذلك الى ارتفاع ناتج القطاع غير النفطي بنسبة 8٫4 في المئة، حيث بلغت نسبة نمو القطاع الخاص 11٫1 في المئة، كما شهدت المملكة في الربع الثاني من العام 2021 معدلات نمو ايجابية للانشطة الاقتصادية مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020 باستثناء انشطة الزيت الخام والغاز الطبيعي.
وحققت انشطة الجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق نمواً بلغ 16٫9 في المئة مقارنة بمعدل نمو في الربع الأول من العام بلغ 5٫4 في المئة، تليها انشطة الصناعات التحويلية، ما عدا تكرير الزيت الذي سجل نمواً وصلت نسبته الى 15٫3 في المئة في الربع الثاني مقارنة مع معدل نمو بنسبة 8٫9 في المئة في الربع الاول من 2021.
وتوقع صندوق النقد الدولي نمو اجمالي الناتج المحلي الحقيقي للسعودية بنسبة 2٫4 في المئة مع تسارع وتيرة النمو في البدء في جني ثمار خطة الاصلاح الاقتصادي على المدى المتوسط، كما توقعت مجلة “فوربس” ان تحافظ المملكة على مركزها الاول بين اكبر الاقتصادات العربية في عام 2021، حيث تشير الارقام الحالية الى وصول الناتج المحلي السعودي الى 804٫9 مليار دولار.

المشاريع المستقبلية
رسخت المملكة مكانتها الاقتصادية عالميا بشكل جعلها تلعب دورا بارزا بين الدول الكبرى، ما جعل لها مكانة قادتها لتصبح من اهم اعضاء دول مجموعة العشرين حيث استضافت الرياض قمة مجموعة العشرين 2020 وهو الاجتماع الخامس عشر للمجموعة.
ويعتمد اقتصاد المملكة على مجموعة من القطاعات التي تلعب دوراً مهماً في الناتج المحلي الاجمالي، ومنها قطاع المقاولات، الذي يعد ثاني اكبر قطاع نفطي ومساند لتحقيق رؤية المملكة، حيث يعتبر سوق المقاولات الاكبر على مستوى الشرق الاوسط، وحسب تقارير دولية فإن حجم المشاريع الجديدة في هذا القطاع تتجاوز الـ5 آلاف مشروع بقيمة تصل الى 6 تريليونات ريال سعودي.
واطلقت المملكة مشاريع كبرى مثل مشروع البحر الاحمر ونيوم وذا لاين ومبادرة السعودية الخضراء ومترو الرياض والبرنامج الوطني للطاقة المتجددة وبرنامج تطوير الدرعية التاريخي والقمر الصناعي شاهين سات وبرنامج تنمية القدرات البشرية، بالاضافة الى منتجع شرعان ومشروع أمالا وبرج جدة وغيرها من المشاريع الكبرى التي تصب في مصلحة المواطن السعودي والاجيال المقبلة.

مواجهة “كورونا”
أولت وزارة الصحة السعودية اهتماما بالغا بتوفير لقاح “كورونا” كون اللقاحات بعد مشيئة الله هي السبيل الوحيد للقضاء على هذا الوباء مستدلة بذلك بفعالية ونجاح لقاح شلل الاطفال الذي قضى على المرض بنسبة 100 في المئة في المملكة.
وذكر وزير الصحة السعودي ان لقاح “كورونا” سيجعل هذا الفيروس من الماضي بإذن الله.
وتعتمد الوزارة 6 لقاحات مضادة لفيروس “كورونا” لدخول المسافرين الى المملكة هي: أكسفورد- أسترازينيكا وفايزر- بيونتيك، وجونسو آند جونسون، وموديرنا وسينوفارم وساينوفاك، وافادت بانه يمكن قبول من اكمل تلقي جرعتين من لقاحي سينوفارم او ساينوفاك بشرط تلقي جرعة تنشيطية من احد اللقاحات المعتمدة في المملكة.
وحتى 19 سبتمبر الحالي بلغ عدد الجرعات التي منحت 40٫9 مليون جرعة حيث بلغ عدد الاشخاص المطعمين بالكامل 1707 ملايين شخص بنسبة 51٫9 في المئة من عدد السكان في حين بلغ عدد الاشخاص المحصنين بجرعة واحدة 23٫9 بنسبة 67٫7 في المئة من عدد السكان.
وقالت وزارة الصحة على لسان المتحدث الرسمي باسمها “السعودية تشهد تراجعا في المنحنى الوبائي، وطمأن قائلا: لا داعي للقلق والخوف ليست عبارة نرددها كجهات رسمية بل هي كلمات ترددها الهيئات والخبراء حول العالم لاهمية تلقي لقاحات “كورنا” حيث نرصد مخاوف في عيون العالم بسبب هذا الفيروس ولكن اللقاحات قادرة على أن تحول المخاوف الى مأمن منه”.

التعليم
اهتمت المملكة بالتعليم اهتماما بالغا على جميع الاصعدة المحلية والاقليمية والدولية ويعد مكونا رئيسا في رؤية المملكة 2030 كما جاء في كلمة سمو ولي العهد امام القمة العالمية للتعليم وتمويل الشراكة من اجل التعليم 2021-2025 التي القاها نيابة عن سموه وزير التعليم.
ومن أبرز المحاور ايضا في كلمة سموه تأكيداته “أن المملكة تعد الداعم الاكبر للمؤسسات المالية الاقليمية، حيث تقدم الدعم لتمويل مشاريع ومبادرات في مختلفة المجالات الحيوية وعلى أرسها التعليم، والاعلان عن تبرع المملكة بمبلغ ثلاثة ملايين دولار لدعم ستراتيجية الشراكة العالمية من اجل التعليم 2025 كما ان جهود المملكة تتوافق واهداف التنمية المستدامة لاجندة الامم المتحدة 2030 من خلال ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة.
واكد سمو ولي العهد على اهمية تضافر الجهود الدولية لمساعدة الدول محدودة الموارد لتتمكن من تقديم خدمات تعليمية عالية الجودة في ظل جائحة “كورنا” فضلا عن الاشادة بمنظمة “الشراكة العالمية من اجل التعليم” ومساعيها الحثيثة لتحسين الوصول الى التعليم لجميع الاطفال من الفتيان والفتيات حول العالم وردم الفجوات التعليمية والرقمية ومواجهة جميع اشكال عدم المساواة.

السياحة
تدعم الحكومة السعودية قطاع السياحة ليصبح شريكا مهماً في التنمية مستنيرا بستراتيجية القطاع ورؤية المملكة 2030 التي تستهدف 100 مليون زائر سنويا بحلول عام 2030 مع توفير مليون فرصة وظيفية وزيادة 10 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي للدولة.
وباتت المملكة مقصدا للسياح من دول المنطقة والعالم حتي وصل عدد التأشيرات المصدرة حتى قبل جائحة “كورنا” نحو 450 الف تأشيرة وذلك منذ اطلاق التأشيرة السياحية من قبل الهيئة السعودية للسياحة في العام 2019 عبر استهداف 49 دولة كمرحلة اولى وتسهيل الحصول على التأشيرات السياحية الكترونيا او من خلال منافذ
الدخول الى المملكة ضمن ضوابط تنظيمية محددة.
وفتحت المملكة أبوابها للسياح ورفعت تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية ابتداء من اغسطس 2021 حيث يمكن للسياح المحصنين بالكامل دخول المملكة دون حاجة الى فترة حجر مؤسسي على ان يتم تقديم شهادة تطعيم رسمية عند الدخول واحضار ما يثبت اجراء اختبار “PCR” وظهور نتيجته السلبية خلال 72 ساعة من وقت المغادرة كما يتعين على زوار المملكة تسجيل بياناتهم المتعلقة بجرعات التطعيم على البوابة الالكترونية المخصصة لذلك مع تسجيل بياناتهم عبر تطبيق “توكلنا” وابرازه لدخول الاماكن العامة ويمكن للراغبين في الحصول على التأشيرة السياحية التقدم عبر الموقع الالكتروني “روح السعودية”(Visitsaudi.com).

تمكين المرأة
حظيت المرأة السعودية بمكانة وتمكين في عهد خادم الحارمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من خلال أوامر وقرارات تعزز مكاسبها، فعلى صعيد مجلس الشورى زاد تمثيلها فأصبح العدد 30 امرأة من اجمالي 150 عضوا اي بنسبة 20 في المئة وتبوأت اول امرأة حنان الاحمدي منصب مساعد رئيس مجلس الشورى فضلا عن تعيين نصف اعضاء المجلس الجديد لهيئة حقوق الانسان بواقع 13 امرأة.
وعلى صعيد السلك الديبلوماسي، حصلت المرأة السعودية على مناصب ديبلوماسية لم يسبق ان وصلت اليها من قبل، فقد عينت الاميرة ريما بنت بندر آل سعود سفيرة في الولايات المتحدة فضلا عن تكليف امرأة كملحق ثقافي في دول عدة مثل المملكة المتحدة وايرلندا والمغرب كما شغلت امرأة منصب مدير عام في وزارة الخارجية.
وللمرة الأولى في تاريخ المملكة تصل المرأة لمنصب مساعد الرئيس العام في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ووكيلات الرئيس العام ووكيلات مساعدات في مختلف التخصصات كما شهد الهيكل الجديد لوزارة العدل دخول العنصر النسائي من خلال استحداث ادارة نسائية للمرة الاولى في تاريخ الوزارة ورخصت لـ 57 امرأة للقيام بخدمات التوثيق.
وفتحت وزارة الدفاع ابوابها للمرأة بمرتب جندي اول- عريف- وكيل رقيب- رقيب ووجدت في الحرس الملكي والمرور وامن الطرق وشرطة المناطق وامن الحج بالاضافة الى فروع القوات المسلحة الاربعة البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي.

تمكين الشباب
يمكن ان يطلق على المجتمع السعودي اسم مجتمع الشباب حيث يشكل الشباب دون الـ 30 عاما النسبة الاكبر من سكان المملكة ما يجعلهم قاعدة اساسية في التحول الاقتصادي والمجتمعي وفي المجالات كافة.
وتشكل قدرات الشباب الاستثنائية وطموحهم الدائم للتغير الايجابي قوة كبيرة لانجاح رؤية المملكة 2030 وليس مفاجئا ان يكون الشباب من الجنسين اكثر المتفائلين باهداف هذه الرؤية والمنخرطين في برامجها حيث ان الايمان بالرؤى والمشروعات الستراتيجية الضخمة يحتاج دائما الفهم العميق لمكوناتها وبناء جسور المعرفة بتفاصيلها الدقيقة بما يعزز الثقة باهدافها والقائمين عليها.
ويأتي برنامج المحفزات الوظيفية للقطاع غير الربحي ليحقق الموارد البشرية واهداف التنمية الاجتماعية، حيث يسهم البرنامج في توفير الاف الوظائف النوعية الجاذبة التي تحافظ على استبقاء الكفاءات المتفوقة وتستقطب المزيد منها الى القطاع غير الربحي ومن ثم تسهم هذه الكفاءات في تمكين القطاع وتحسين بيئة العمل فيه ليصبح أكثر قدرة على إيجاد الوظائف النوعية الجاذبة.

You might also like