السنيور حرامي ابو طير

0 72

محمد خلف الشمري

“هانت كلها ايام وتعدي الانتخابات، ونرتاح من مولد الحكا، وبوس الخشوم، وياللي فيك ما فيك”، قالها الشايب، اضاف:” ومولد هالسنة الله يكفينا شر ناسه، لأنهم دوخونا بكل مكان دواوين تواصل اجتماعي، جرائد، حتى البيبان ما سلمت من دعواتهم، وشعاراتهم، الزين عندي والشين حوالينا…ومن خلال ديواننا العامر راح اذكركم يا معشر الناخبين بأبرز شعاراتهم البراقة (مع تايد ما فيش مستحيل) المعتادة حقت كل انتخاب، لعل وعسى تأخذون الحيطة والحذر من ألاعيب البعض “العدالة اولا…الخالة إصلاح غايتنا، وعد وعهد…الكويت واهلها امانة في ارقابنا…ثقتكم أجبرتني على التواصل بعد ان جبرني الشوق لكم…الصوت الحر…سبايدر مان هذا الزمان وكل زمان…راجع لكم بإذن الله…القوي الامين خير من يمثلكم…صوتك امانة يبه خلك ويانا وبلاش تفارق خليك هنا… صوتك مستقبل عوالك…وانا فدا ذا اللحية لا تصير معقب الفنجال”!
الرجل:”عين العقل كل ما تفضلت فيه يا حجي، ونيابة عن الأحباب، اشكر حسك الوطني وحرصك علينا”.
الخبير:” يسلم بوقك يا حاج، ربنا يتمم ويعدي الفرح الديمقراطي على خير! بس مش عارف ليه كل ما تيجي انتخابات على طول يجي في بالي، افتكرت سنيور براغادينو”؟
الشاب:” وش يطلع براغادينو يا سعادة الخبير وهو بتاع ايه”؟
الخبير:” أبدا هوا بس يسرق الكحل من العين! براغادينو يا حضرات لص شهير، استغل تدهور الأوضاع في إيطاليا بعد ان أوهم الطليان بانه يستطيع تحويل الاشياء الى ذهب عن طريق مادة سرية سحرية حصرية…رحب مجلس شيوخ البندقية بفكرته، فأسكنوه بقصر ما حلمتش مامته فيه بليلة عرسها من السنيور ابوه!
وعلاوة على كدا كانت طلباته أوامر، على امل وسعاد تغرق البلاد والعباد ببحر من الذهب، يقبوا فيه على وش الدنيا، مرت أربع سنين ولم يظهر الذهب، وبدأ الناس بالتذمر، وخصوصا جماعة نزاهة وجماعة شباب ضد الفساد، والعباد يحتجون ويثورون، وصعدوا هاشتاغات الذهب فين يا براغادينو ترند؟
إلا انه لجأ الى حيلة اخرى، وأقنعهم ببوس المناخير والأيادي من جديد بأن المادة السحرية يزداد مفعولها وتأثيرها كلما زادت مدة تخزينها، وان عليهم الانتظار أربع سنين اخرى! وسوف يظهر الذهب كالمطر، واضطر البسطاء الحالمين بالرخاء بتحسن اوضاعهم الى الانتظار، ألا انهم فجأة انتفضوا صارخين: بقا ده كلام مش ممكن نصبر أربع سنوات كمان، والنصاب ينعم بالحياة على حسابنا، وهنا صدرت اوامر عليا بالقاء القبض عليه، فهرب براغادينو الى ميونخ لا ليشجع فريقها البايرن، بل اراد ان يلعب نفس اللعبة فشنقوه”.
الشايب:” ببركة اهل الكويت الاحرار، ما راح ينجح أحد من حرامية ابو طير… وان نجح أحد منهم ما فينا خير، ولا حيلة، وحنا اللي نستاهل الشنق”!
المتمولس:” انا من شعب إذا ضيع الطريق يقصر على المسجل يتسمع للشارع”!
وفي هذه الاثناء رفع على مسامعنا الشيخ زغلول اذان الظهر.

كاتب كويتي

‏bofahad42@hotmail.com

You might also like