“الشذا الفواح في مدائح الشيخ صباح”… 176 قصيدة في مناقب سموه كتاب جمع نصوصه الشعرية خالد الهاجري ومناف الكفري

0 176

عرض ـ جمال بخيت:

صدر حديثا كتاب “الشذا الفواح في مدائح الشيخ صباح” ـ طيب الله ثراه ـ متضمنًا نخبة من القصائد الشعرية لشعراء متميزين من مختلف أطياف الشعب الخليجي تعبيراً عن مكانة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح “رحمه الله” في قلوبنا وقلوب جميع محبيه في كل مكان.
يقع الكتاب في 432 صفحة من القطع المتوسط، ويحتوي الكتاب على 176 قصيدة لثلاثة و133 شاعرانظموا أكثر من 2500 بيت شعر في غرض المدح والاعتزاز بمناقب صاحب سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الاحمد طيب الله ثراه.
الكتاب الصادر حديثا جمع نصوصه الشعرية خالد عبدالله الهاجري ومناف عوض الكفري.
ويستهل المعد الكتاب بكلمات خالدة للراحل العظيم أمير الإنسانية “الكويت أمانة غالية في أعناقنا وما نعيشه من أمن وطمأنينة وحرية ورغد عيش هو نعمة كبري لا يدرك قيمتها ومعناها إلا من فقدها.
يقول معد الكتاب: “جاءت فكرة هذا المجموع الشعري الفريد تحت عنوان “الشذا الفواح في مدائح سمو الشيخ صباح أمير دولة الكويت، الخامس عشر: نصوص شعرية” اـذي يتضمن نخبة المدائح الشعرية التي نظنها الشعراء تقديرا لسمو وعرفاناً لجهوده العظيمة في سبيل رفعة الوطن والمساهمة في استقرار البلاد العربية.
والقصائد من نمط الشعر الشعبي المنظوم باللهجة الخليجية السائدة التي تم جمعها وفقاً لوحدة غرضها، اذ تتفق جميعاً في غرض الاشادة بخصال سموه الحميدة ومواقفه الرائدة، وهي غير مختصة بفترة زمنية واحدة، إنما هي مختارات من قصائد شعـراء الكويت ودول الخليج العربي التي مدحـوا فيها صاحب السمو منـــذ كان وزيراً للخارجية الكويتية ثم رئاسة الوزراء ثم توليه مقاليـد الحكم أميراً لدولة الكويت في الفترة (2006-2020).
ولدت فكرة هذا الكتاب عام 2016، وبدأت المرحلة الأولى منه وهي مرحلة جمع المادة الشعرية، فلم ندخر جهداً بحثياً في دواوين الشعر والكتب والدراسات الشعرية ضمن المكتبات العامة منها والخاصة، ثم اتجهنا الى الارشيف الصحافي لصحف الكويت، والبحث فيها عن القصائد التي نظمت في مدح سموه ثم اتجهنا الى وكالة الأنباء الكويتية “كونا” وبحثنا في أرشيفهـــــم، اضافة الى أرشيف مجلة البيان الصادرة عن رابطة الأدباء الكويتية، ومجلة العربي، ومجلة الكويت، والاطلاع على المنشورات التي تعني بالشعر الشعبي.
الشعراء المشاركون في هذا المجموع الشعري نظموا قصائدهم في فترات زمنية متباعدة، وفي مناسبات متنوعة، ومع ذلك نجد أن منهج الكتاب يقوم علي تنظيم دقيق النحو الآتي:
• ترتيب القصائد بحسب اسم الشاعر وليس بحسب عنوان القصيدة.
• اعتماد اسم الشهرة للشعراء المشاركين، ثم إفراد ترجمة وافية عن كل شاعر، بدءاً من ميلاده إلى مسيرته الشعرية، ثم إصداراته الشعرية والأدبية.
• تتنــــــوع تراجم الشعراء بين المختصرة والمطولة، بحسب توافر المعلومات عن كل شاعــــر في المصادر التي تم الاستناد إليها.
• إذا كان للشاعر نفسه أكثر من قصيدة، فإن ترجمته تذكر في هامش القصيدة الاولى فقط، ثم تأتي القصائد الاخرى تباعاً متضمنة اسم الشاعر دون ترجمته.
• ترتيـــب الشعراء بحسب سنة ميلاد كل منهم، بدءاً بالأكبر سناً وصولا الى الأصغر سناً.
• تنسيق القصائد وفق منهج خاص بحسب الترتيب الآتي (اسم الشاعر – عنوان القصيدة- مناسبة القصيدة- الأبيات الشعرية – اقتباس من أقوال الراحل الكبير).

You might also like