الشعير… غذاءٌ ووقاية وعلاج يُخفض ضغط الدم المرتفع ويُدمِّر الخلايا السرطانية

0 203

القاهرة – علا نجيب:

الشعير من أكثر الحبوب فائدة للجسم، لذلك أطلق عليه العرب القدماء “ملك الحبوب”، ورغم أهميته التي تضاهي القمح والشوفان، إلا أنه لا يتمتع بشعبية كبيرة في الدول العربية، مثلما هو الحال في الدول الآسيوية التي يحرص سكانها على تناوله باستمرار.
وأثبتت الدراسات أن الشعير يعد مخزنا للألياف النباتية، لخلوه من الكوليسترول ومنخفض الدهون، ما يجعله غذاء مناسبا لمن يتبعون الحميات الغذائية بإضافته للسلطات أو تناوله مطبوخا.
حول الشعير، وأهميته الغذائية والطبية، وقدرته على تدمير الخلايا السرطانية ومنع تكونها، أكد عدد من الأطباء والمتخصصين في لقاء مع “السياسة” أن الشعير يخفض ضغط الدم المرتفع، كما أنه يقضي على الجذور الحرة ويقي من تشوه الأجنة، والفشل الكلوي والتهابات الحالبين والشيخوخة المبكرة، وفيما يلي التفاصيل:

* يقضي على الدهون الثلاثية ويقلل سكر الدم
* يقي من تشوهات الأجنَّة والشيخوخة المبكرة

بداية، قال أستاذ أمراض ضغط الدم الدكتور احمد حسيب “أن الشعير يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية التي تساعد على استقرار مستوى ضغط الدم، مبينا أن الألياف الغذائية العالية الموجودة به تقلل من مستوى الكوليسترول الضار بالدم،المعروف باسم “ldl”، ولا يؤثر على الكوليسترول المفيد “hdl”، كما يعمل أيضا على خفض نسبة الدهون الثلاثية ما يحافظ على وزن الجسم الصحي.
وأضاف أن البيتا جلوكين الموجودة به تمنحه قدرة فائقة على تنظيم إفراز العصارة الصفراوية من الكبد، وبالتالي تمنع ترسب الدهون الضارة بالأوعية الدموية، ومن ثم خفض الضغط العالي المرتبط بالجلطات المفاجئة.
وتابع: يجب على مرضى ضغط الدم إدخاله إلى نظامهم الغذائي، بتناول جرعة صغيرة منه لا تزيد على عشرة غرامات لمدة أربعة أسابيع، حيث وجد أن لها نتائج فائقة، إذ تحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية الناتجة عن ارتفاع الكوليسترول، كما تحمي الفيتامينات المختلفة الأغشية من التلف، وتساعد الغدة الدرقية على القيام بوظائفها، وتخفض نسب الأملاح الضارة المترسبة بالخلايا.

إنقاص الوزن
من جهتها، أكدت خبيرة التغذية د.نهال حافظ: أن الشعير يحتوي على الكثير من الألياف الغذائية التي تحفز الشعور بالشبع لمدة طويلة، كما تمنع امتصاص الدهون الضارة بالدم، لاحتوائه على الكثير من المعادن الأساسية، مثل، النحاس والزنك، ما يخفض من مستوى السكر بالدم، وتحسين كفاءة عمل الجهاز الهضمي، والحد من الإمساك والإسهال، وزيادة البكتيريا النافعة بالأمعاء التي تنشط الهضم وتزيد من مستوى الأيض، من ثم التخلص من الدهون الضارة، كما يحسن من اضطرابات الأمعاء، مثل، متلازمة القولون العصبي والتهابات الأمعاء لغناه بالبروتين الذي يستغرق وقتا طويلا في الهضم، لأنه قليل الدهون، والسكر، والكوليسترول، ومنخفض السعرات. وذكرت أن الكثيرين ممن يرغبون في الحصول على جسم رشيق يتناولون مغليه ما يقلل من السعرات الحرارية التي تدخل الجسم، مشيرة إلى أن طريقة صنع مشروبه تكون بغلي حبوبه لتصبح طرية، مع إضافة الكثير من المياه عند غليها لأنها تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، من ثم تصفية المياه جيدا بشكل متكرر، ويمكن تخزينه في الثلاجة لفترة أطول، وفي حالة إذا كان مذاق الشعير غير مرغوب فيه يمكن إضافة بعض العصائر الطبيعية أو العسل الطبيعي أو السكر البني.

إنزيمات الحرق
بدوره، أكد أستاذ العلاج الطبيعى والتخسيس الدكتور سيف عبدالحميد، أن الشعير يتفوق على الحبوب الكاملة في نسبة الألياف الغذائية والفيتامينات به، فكوب من الشعير المطبوخ يوفر نحو 13.6غرام من الألياف، أغلبها غير قابلة للذوبان، منخفضة السعرات الحرارية والدهون، كما يحتوى على فيتامين “ب” الذي يحافظ على صحة الكبد والغدة الدرقية المسؤولة عن إفراز إنزيمات الحرق، بالتالي تفتت الخلايا الدهنية، ويكافح الجذور الحرة، لوجود مضادات الأكسدة به، ما يسهم في التخلص من الدهون المترسبة على جدران الخلايا، وبالتالي يسهم فى إنقاص الوزن، بينما يعمل معدنا النحاس والفوسفور على نمو العضلات وخفض تركيز الدهون بالجسم.

غسيل الكلى
من جانبه، ذكر استشاري أمراض الكلى الدكتور محمد بسيوني أن مشروب الشعير يعمل على إدرار البول، ويساعد في طرد السموم، والتخلص من البكتيريا الضارة التي تؤدي لالتهابات المسالك البولية، كما يساعد على تطهير الكلي، يمنع ترسب الأملاح بها، ما يمنع تكون الحصوات، يعمل على غسلها وتطهيرها من الشوائب التي تضعف من كفاءتها، وتقليل إفراز الأحماض الصفراوية، وبالتالي الحد من مستوى الدهون الثلاثية التي تحفز تكون حصوات المرارة والتهاب القولون، لافتا إلى أن ماء الشعير يساعد في تفتيت حصوات الكالسيوم واليوريا، وإعادة التوازن في المعادن، نظرا لأن عنصري الماغنيسيوم والبوتاسيوم الموجودين به يساعدان في القضاء علي الكالسيوم المتراكم بالكلي أو الموجود بالبول، ما يعالج التهابات المثانة والمسالك البولية، ويغسل الكلى ويحميها من التعرض للفشل الكلوي، وتقليل مرات الغسل بالمستشفى في حالة المرض، وعلاج القصور في وظائفها.
وأوضح أن الشعير يساعد أيضا على توفير فيتامين بـ6 الذي يقضي على بلورات الكالسيوم الزائدة بالجسم، والتي تؤدي لتسمم الكلي، كما يطرد الرمال التي تتكون عليها وعلى المثانة بمرور الوقت ما يطهرها ويخلصها من المواد السامة.

حصوات الكلى
ويقول الدكتور أحمد عبدالجواد، طبيب أمراض الباطنة: يلعب الشعير دورا كبيرا في موازنة درجة الحموضة بالجسم وجعلها قلوية، ما يحد من إنتاج حصوات الكلى والمرارة، كما تسهم الألياف الموجودة به في خفض إفراز الكالسيوم بالبول ومعالجة الالتهابات التي تصيب الأمعاء والحالبين، لذلك يجب على مرضى الكلى تناوله بما لا يقل عن ثلاث أكواب يوميا، للتقليل من الأثار الجانبية للالتهابات.
وبين أن الشعير يحتوي كذلك على مركبات الأرجين وأكسيد النتريك، اللذين يحاربان عدوى المسالك البولية، ويمنعان التهاباتها، خاصة إذا تم تناوله صباحا، لذا فان تناوله مناسب لجميع الفئات العمرية حتى الأطفال الصغار.

مضاد للسرطان
الى ذلك، أشار أستاذ أمراض الدم والسرطان د.رامي نزيه، أن الشعير يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة، مثل التوكوترينولات، الهوردنين، المالتين، فيتامين هـ و ب، بروتينات، دهون، معدني السلينيوم والفوسفور، ما يقلل من التلف الذي يحدث للجسم نتيجة التعرض للجذور الحرة، وكذلك خفض نسب الكوليسترول المحفز للإصابة بالسرطانات، وبخاصة سرطانا المعدة والقولون. لافتا إلى أن اعتقاد بعض الباحثين بأن السيلينيوم عندما يتحد مع مضادات الأكسدة فانه يمنع السرطان، كما أن مادة اللجنان التى يحتويها الشعير لها نفس خصائص مضادات الأكسدة.
وأضاف أنه غني بمادة الجلوكان القابلة للذوبان والتي تكون المادة الهلامية فى الأمعاء الدقيقة، ومن ثم يحمي من سرطاني القولون والأمعاء، ويساعد على الهضم بكفاءة، ويمنع الإصابة بالإمساك الذي يعد بوابة الإصابة بالالتهابات والتليفات، ويقضي على الدوسنتاريا والتيفود.

صحة الحوامل
وحول أهميته للنساء، قالت طبيبة النساء والتوليد د.هدى اسماعيل: يعتبر الشعير مخزنا للكثير من الفيتامينات والفوليك أسيد الذي تحتاجه الحامل في شهور حملها الأولي لوقاية الجنين من التشوهات وتقوية المشيمة، مبينة أن كل 100غرام من الشعير تحتوي على ما يقارب من 200 ميكروغرام من حمض الفوليك،كما يعد مخزنا للحديد والنحاس اللذين يقويان صحة العظام والأسنان،يقيان الأم من الأنيميا، ويحميان الجنين من الإصابة بالتخلف العقلي.
وبينت أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشعير تقلل من خطر سرطانات عنق الرحم والمبايض في سن اليأس، وتساعد في تنظيم الأنسولين بالدم، وخفض نسبة السكر، ويمنع احتباس الماء، خاصة أن الكثيرات من الحوامل يعانين من سكر الحمل.
وأضافت أن شرب منقوع الشعير يوميا يعزز الهضم، ويقي من الإصابة بالإمساك، خاصة في شهور الحمل الأخيرة، ويساعد على التخفيف من الغثيان الصباحي، كما يمنع فيتامين بـ 12 الذي يتوافر به الشعور بالإرهاق ويعالج فقر الدم، وتورم القدمين لخواصه المدرة للبول، وتنقيته للسموم المترسبة والماء المحتبس في الوجه والقدم، والتخلص من الالتهابات وحرقة المعدة، أحد الأعراض الشائعة التي تظهر في الثلث الثاني من الحمل، كما يحمي المهبل من الالتهابات التي تعد من أكثر المشاكل التي تصاب بها الحامل.
وأوصت الحامل بتحضير الشعير المنزلي الخالي من المواد الحافظة مع إضافة نكهات محببة، مثل العصائر الطبيعية، والقرفة، والزنجبيل، التي تهدئ من اضطرابات المعدة.

بشرة نضرة
في السياق، أكدت خبيرة التجميل فايزة ناصف، أن الشعير يحتوي على السيلينوم الذى يساعد على مرونة الجلد ويحافظ على نضارته ولونه، كما أن مضادات الأكسدة تحمي البشرة من الشيخوخة المبكرة وحب الشباب، ومسام الجلد الواسعة، ويتحكم في افرازات الدهون لذوي البشرة الدهنية، الذي تعد مشكلة مؤرقة لهم خاصة في فصل الصيف.

شعر لامع
واعتبرت، خبيرة التجميل ندى جبيل، ان الشعير يحتوي على عنصر النحاس الذى يدخل في تكوين صبغة الميلانين، لذا فان تناول الماء يمنع ظهور الشيب المبكر، ويحافظ على لون الشعر، كما يحفز من نموه لاحتوائه على فيتامينى الثيامين والنياسين، مما يوقف تساقط الشعر، وبخاصة أثناء الحمل والرضاعة، إذ ينشط الدورة الدموية في الرأس ويعطى الشعر لمعانا ملحوظا.

ماسك الشعير والعسل

المقادير
كوب حليب و3 ملاعق من الشعير المطحون
ملعقة عسل، ملعقة ليمون

طريقة التحضير
– ضعي الشعير مع الحليب على النار لمدة 10 دقائق على النار.
– أضيفي العسل والليمون.
– أخلطي المزيج حتى يصبح عجينة.
– ضعيه على وجهك.
– أتركي الماسك على وجهك لمدة عشر دقائق أو حتى يجف تماما.
– اغسلي وجهك بالماء البارد.
– يكرر الماسك 3 مرات كل أسبوع للحصول على بشرة نضرة.

التخلص من الهالات السوداء

المكونات
معلقتان كبيرتان من دقيق الشعير.
ملعقة عسل، ملعقة من زيت جوز الهند.
3 ملاعق من اللبن الرائب.
عصير ليمونة.

طريقة التحضير
-اخلطي المكونات في اناء مناسب للحصول على خليط متجانس.
-ادهني بشرتك بالخليط لمدة عشرين دقيقة.
-يغسل الوجه بماء فاتر.
-تكرر هذه العملية ثلاث مرات أسبوعيا.

البيض وشراب الشعير

المكونات
كوب من شراب الشعير، صفار 2 بيض.

طريقة التحضير
-اخفقي صفار البيض.
-أضيفي شراب الشعير.
-ضعى الخليط على الشعر الرطب وغطيه بغطاء الحمام.
-اتركى الماسك على الشعر لمدة 20 حتى 30 دقيقة.
-اشطفيه بالشامبو.
-كرري الماسك مرة أسبوعيا.

الموز والعسل لعلاج الشعر للجاف

المقادير
ثمرة موز ناضجة، 2 ملعقة صغيرة عسل.
نصف كوب شراب شعير.

طريقة التحضير
-أخفقي المكونات جيدا للحصول على مزيج متجانس.
-ضعي الخليط على الشعر الرطب واتركيه لمدة 30 دقيقة.
-اشطفيه بالشامبو.
-كرري العملية أسبوعيا.

You might also like