الشكوك تحاصر “أمراء باريس”

0 33

تُستأنف منافسات الدوري الفرنسي لكرة القدم اليوم “الجمعة”، مع مسعى باريس سان جيرمان لاستعادة توازنه عقب خسارته الأخيرة أمام رين صفر – 2، عندما يستضيف أنجيه في المرحلة العاشرة، وسط التكهنات حيال مستقبل نجمه كيليان مبابي التي تخيّم على أجواء النادي.
وكان رين أوقف قبل أسبوعين الانتصارات المتتالية لضيفه سان جيرمان المتصدر، وألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم في المرحلة التاسعة من البطولة، وحرمه من الفوز التاسع توالياً، فتجمد رصيده عند 24 نقطة.
حينها شارك الأرجنتيني ليونيل ميسي في المباراة بعد غياب في مرحلتين، لكن اليوم لن يكون “البرغوث”، على غرار جميع زملائه من أميركا الجنوبية، حاضراً مع النادي الباريسي، لانشغاله مع منتخب بلاده في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال 2022 أمام البيرو.
في خضم مسعى التعويض والعودة إلى سكة الانتصارات، تبقى مسألة بقاء مبابي من عدمه، حديث الساعة في النادي.
قال مدرب الفريق الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في مقابلة مع إذاعة “كادينا سير”: سأكون سعيداً إذا بقي مبابي لسنوات عديدة.
وصنّف بوكيتينو مبابي على أنه حالياً بمستوى ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، إنها فرصة وجوده هنا مع نيمار وليو، إنه لمن دواعي سرورنا أن نرى الثلاثة معاً كل يوم في التدريبات.
وأثارت مسألة رحيل مبابي جدلاً كبيراً في عالم كرة القدم، خصوصاً بعد فشل عملية انتقال محتملة إلى ريال مدريد الإسباني الذي عرض ما يقارب 180 مليون يورو في أغسطس لشراء العام الأخير من مبابي مع الفريق الباريسي.
إلى جانب ذلك، تبرز أيضاً مسألة الإصابات في النادي، فقد أصيب حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس في ذراعه الأيمن خلال مباراة منتخب بلاده أمام الولايات المتحدة في التصفيات المونديالية، ومع وجود الإيطالي جانلويجي دوناروما، تبدو الأمور ضمن السيطرة في هذا المركز.
غير أن المشكلة الأكبر تكمن في استمرار غياب المدافع الإسباني سيرجيو راموس الذي لم يشارك بعد في أي مباراة مع النادي الفرنسي، منذ انتقاله من ريال مدريد.
كان النادي الفرنسي أعلن في أغسطس الماضي أنه سيكون قادراً على اللعب في سبتمبر عقب تعافيه من إصابة في ربلة الساق.

You might also like