الصراع الخماسي يُعيد البريق المفقود للكرة الإيطالية

0 14

في فترة تسعينيات القرن الماضي وبداية الألفية الحالية وصل الدوري الإيطالي إلى قمة الإثارة وتصدر المشهد ثم انهار كل شيء.
الكرة الإيطالية التي ضمت أغلب نجوم العالم في نهاية القرن الماضي وبداية نظيره الحالي، مرت بأزمات طاحنة في السنوات الأخيرة كان أبرزها فضيحة “كالتشيو بولي” التي ضربت يوفنتوس عملاق الكرة الإيطالية وأرسلته إلى الدرجة الثانية، ليرحل أغلب نجومه، ويفقد الدوري قوة عملاقة والعديد من اللاعبين الكبار. الظهور القوي الأخير للكرة الإيطالية أوروبياً كان بتتويج إيه سي ميلان بدوري الأبطال الأوروبي موسمين 2002-2003 و02006-2007، وتزامن الإنجاز الأخير مع فوز إيطاليا بكأس العالم بآخر أجيالها الذهبية الذي ارتكز على عناصر رئيسية في يوفنتوس، أمثال جان لويجي بوفون وفابيو كانافارو وأندريه بيرلو وأليساندرو ديل بييرو.

العودة
في الموسم الحالي 2020-2021 عادت المنافسة مثلما كانت وقت أن لقب الدوري الإيطالي بـ”جنة كرة القدم” وفي الوقت نفسه انتشى “سيريا أ” بعديد النجوم وأبرزهم كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس وزلاتان إبراهيموفيتش نجم ميلان، وروميلو لوكاكو نجم إنتر ميلان، وتشيرو إيموبيلي نجم لاتسيو وصاحب الحذاء الذهبي الأوروبي الموسم الماضي.
إنتر ميلان يتصدر الترتيب بفارق 4 نقاط عن إيه سي ميلان، ويأتي يوفنتوس بقيادة نجمه المتوهج رونالدو هداف المسابقة بـ18 هدفا، ثالثاً بفارق 8 نقاط عن القمة مع مباراة واحدة أقل، ثم روما بعيداً عن القمة بـ9 نقاط، يليه أتالانتا ولاتسيو بفارق 10 نقاط عن الصدارة، وأخيراً نابولي السابع بفارق 13 نقطة مع مباراة واحدة أقل من المتصدر.
وبلا شك عودة قطبي ميلان إلى المنافسة أضاف زخما إضافيا لمتعة الدوري هذا الموسم بعيدا عن احتكار يوفنتوس للقب في المواسم الـ10 الأخيرة.
ومنذ إسناد مهمة التدريب إلى ستيفان بيولي في منتصف الموسم الماضي بعد نتائج كارثية لميلان، عرف جيدا تصحيح المسار مستغلا خبرة المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش ليصل إلى المركز السادس المؤهل لليوربا ليغ.
واستمر تفوق الميلان هذا الموسم منذ الجولة الأولى وحتى الجولة 23، حيث تمسك بصدارة الكالتشيو ولكن تنازل عنها في المواجهة الأخيرة أمام إنتر ميلان الذي انتصر بثلاثية نظيفة.
عودة إنتر ميلان للواجهة جاءت بعد أن قرر ملاك النادي بعقد صفقات مميزة، وكان أبرزها البلجيكي روميلو لوكاكو هداف الفريق الحالي، والظهير المميز أشرف حكيمي، إلى جانب التشيلي أليكسس سانشيز والدانماركي كريستيان إريكسن نجم توتنهام.
رغم فارق النقاط الـ9 بين روما ومتصدر الدوري الإيطالي، إلا أن الذئاب أكثر إقناعا هذا الموسم، حسابيا مازال كتيبة المدرب البرتغالي باولو فونسيكا يمتلك فرصة المنافسة على اللقب.
روما يحتل المركز الرابع برصيد 44 نقطة بفارق نقطة عن حامل اللقب يوفنتوس.
أما أتالانتا صاحب المركز الخامس يقدم موسما مذهلا في جميع البطولات التي يشارك فيها الفريق بقيادة الإيطالي جاسبريني حيث سحق معظم الأندية الكبيرة في الكالتشيو وكان آخرها أمام نابولي بالفوز 4-2.

You might also like