العودة إلى الحياة الطبيعية منتصف أكتوبر 402 وفاة في "الأحمدي الصحية" منذ بدء الجائحة مطلع 2020 حتى أغسطس 2021

0 78

* دشتي لـ”السياسة”: %82 من الوفيات غير مُطعَّمين و%7 تلقوا جرعة واحدة و%8 استكملوا التطعيمات
* %48 من وفيات الجائحة في المنطقة كويتيون و%23 هنود و%11 “بدون” و%9 فلبينيون
* أكبر نسبة وفيات سُجِّلت في يوليو الماضي بإجمالي 72 حالة… وديسمبر 2020 الأقل عدداً
* %18 من الوفيات لم يكن لهم تاريخٌ مرضيٌّ وارتفاع ضغط الدم كان العامل المشترك بين %65

كتب ـ خالد الهاجري ومروة البحراوي:

مع استمرار تحسُّن مؤشرات الوضع الوبائي في البلاد، شاملة تراجع معدلات الإصابة والوفاة وشغل العناية المركزة إلى أدنى مستوى لها، مقابل النمو المطرد لشرائح المُطعَّمين، كشف مصدر حكومي أن النية تتجه إلى الإعلان عن الانتقال إلى المرحلة الخامسة من مراحل خطة العودة إلى الحياة الطبيعية بحلول منتصف أكتوبر المقبل وفقاً للخطة التي كان مجلس الوزراء قد اعتمدها في بداية الجائحة.
وتوقع المصدر السماح بفتح صالات الأفراح وقاعات المناسبات للحاصلين على جرعتين من اللقاح، وفتح الأندية الصحية وإقامة المؤتمرات والندوات والمعارض والدورات التدريبية، وزيادة عدد الرحلات الجوية القادمة، وإضافة وجهات جديدة كانت محظورة في المراحل السابقة وفتح المنافذ البرية بشكل كامل خلال الفترة المقبلة.
وحول مستقبل العام الدراسي المقرر أن يبدأ في 3 أكتوبر المقبل، بحسب ما أعلنه وزير التربية د.علي المضف في وقت سابق، أكد المصدر أن لا تغيير حتى الآن في الخطط الدراسية المُعلنة، مشيراً إلى أنَّ “التربية” تدرس إمكانية تجربة التعليم الوجاهي “الحضوري” للطلاب في مختلف المراحل لمدة شهر مع بدء العام الدراسي الجديد، وبناءً عليه ستُقرِّر ما إذا كان بالإمكان مواصلته أو العودة إلى التعليم عن بُعد (on-line).
من جهة أخرى، كشف مدير مستشفى العدان د.طارق دشتي تسجيل 402 حالة وفاة في منطقة الأحمدي الصحية منذ بداية الجائحة في يناير 2020 وحتى نهاية أغسطس الماضي، بنسبة 16.6% من إجمالي وفيات البلاد خلال هذه الفترة وتقدر بـ2419 حالة وفاة.
وقال دشتي في تصريح إلى “السياسة”: إن أحدث تقرير لوفيات “كورونا” في مستشفى العدان، يبين أن 82% من حالات الوفاة كانت لمرضى غير مُطعَّمين، و7% لحالات تلقت جرعة واحدة فقط من اللقاح، و8% من الحالات استكملت التطعيم، و2% غير معروف إن كانوا تلقوا التطعيم أم لا، لافتاً إلى أن 52% من الوفيات ذكور و48% إناث.
وأشار إلى أنَّ التقرير الذي أعدته رئيسة فسم الصحة العامة بمنطقة الأحمدي د.شيماء العوضي، يظهر أن نسبة الوفيات بين الكويتيين في المنطقة كانت الأعلى بمعدل 48%، يليها الوفيات من الجنسية الهندية بنسبة 23%، ثم غير محددي الجنسية “البدون” بنسبة 11%، يليهم الوافدون من الجنسية الفلبينية بنسبة 9% ثم جنسيات أخرى.
وعن ذروة الوفيات بالمنطقة، قال دشتي: إن أكبر نسبة للوفيات سجلت خلال يوليو الماضي بعدد 72 حالة، يليه يونيو الماضي بـ46 حالة ثم مايو 2020 بـ42 وفاة، فيونيو 2020 بـ40 حالة وفاة، لافتاً إلى تسجيل أقل عدد للوفيات في ديسمبر 2020 بعدد تسع وفيات ويناير 2021 بثلاث وفيات فقط.
وحول التاريخ المرضي والمضاعفات الصحية التي أدت إلى الوفاة، ذكر دشتي أن نحو 18% من الوفيات لم يكن لديها تاريخ مرضي سابق قبل إصابتهم بالعدوى، بينما كان ارتفاع ضغط الدم هو العامل المرضي المشترك بين 65% من المرضى، يليه داء السكري بنسبة 64%، ثم قصور شرايين القلب التاجية بنسبة 30%، فأمراض الكلى المزمنة بنسبة 12%.
وأضاف: إن الفئات العمرية للحالات المُتوفاة تراوحت ما بين 26 و95 عاما، وأن العمر الوسيط يُقدر بـ65 عاماً، موضحاً أن 83% من الوفيات يبلغون 50 عاماً فأكثر، وأن الفئة العمرية من 70 إلى 79 عاماً هي الأكثر عدداً بين الوفيات بعدد 93 حالة وفاة.
وكانت وزارة الصحة أعلنت، أول من أمس، تسجيل 58 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة ليصل إجمالي عدد حالات الوفاة 2432.
وقال المتحدث باسم الوزارة د.عبد الله السند: إن نسبة حالات الشفاء إلى مجموع الإصابات بلغت 99.12 في المئة.
وأضاف السند: إن عدد من يتلقون الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة بلغ 89 شخصاً، فيما بلغ المجموع الكلي للحالات التي ثبتت إصابتها ولاتزال تتلقى الرعاية اللازمة 1148، في حين وصل إجمالي عدد الحالات في أجنحة “كوفيد19” إلى 32 شخصاً.
وأفاد بأنَّ عدد المسحات التي أجريت خلال الفترة نفسها بلغ 14661 ليصبح مجموع الفحوصات 3959053، مشيراً إلى أن نسبة الإصابات لعدد هذه المسحات 0.39 في المئة.

You might also like