القرامطة… حرَّفوا الدين وارتكبوا الكبائر

0 174

شهد التاريخ الإسلامي، بعد الفتنة الكبرى، الكثير من الحركات السياسية والعسكرية التي كانت كل منها تسعى إلى الاستحواذ على السلطة، لا سيما في أواخر الدولة العباسية، حين كثرت الانقسامات، وضعفت قبضة الدولة على الولاة والأمصار.
يومذاك، برزت جماعة تسمى “القرامطة” نسبة إلى حمدان بن قرمط، الذي انشق عن المذهب الشيعي الاسماعيلي، وأسس دولته في القرن العاشر الميلادي، ووضع في كل منطقة ممثلاً له، أو بالأحرى ما يسمى حديثاً “نائب المرشد”، فيما عمل هؤلاء على تأسيس عصابات في المناطق التي وجدوا فيها، مهمتها ترويع الأبرياء لإخضاعهم، بعدما عجزت على كسبهم سياسياً، وفرضوا جملة من الإجراءات المنافية للشعائر الإسلامية، منها جعل الصلاة مرتين في اليوم، والصيام يومين في السنة، “يوم المهرجان” وعيد “النيروز”.
ومن قادة القرامطة المشهورين بالبطش والتنكيل أبوسعيد الحسن بن بهرام الجنابي، الذي تولى على شبه الجزيرة العربية، فاستقر في القطيف ومنها مد سيطرته على البحرين مستخدماً أسلوب الترويع لكف المعارضين عن مقاومته، كما عاث في الأرض فساداً، وارتكب مجازر كبرى لا سيما في طريق الحجاج، وحينها ألغى أهل الشام والعراق الحج لشدة الرعب من زبانيته الذين كانوا كلما مروا بقرية سلبوا الأموال وقتلوا الرجال واغتصبوا النساء، ثم حرقوا القرية بمن فيها من أطفال وعجائز.
هذه السياسة الإرهابية توارثها الأبناء عن الآباء، لذا حين آل أمر الحكم في البحرين إلى أبي طاهر القرمطي سليمان بن الحسن بن بهرام الجنابي، بعد موت أبيه، كان أول ما فعله أن أغار على مكة المكرمة يوم التروية سنة 317 هجرية، فنهب أموال الحجاج وقتل منهم الكثير، وقيل بلغ قتلاه يومها نحو ثلاثين ألفا، فيما كان يصيح على عتبة الكعبة:
“أنا بالله، وبالله أنا، يخلق الخلق، وأفنيهم أنا”، وعلى إثر ذلك سرق الحجر الأسود كما عرّى البيت الحرام وأخذ بابه وردم بئر زمزم بالقتلى.
طوال العقود الأربعة الماضية شهد العالم بعثاً جديداً لمعتنقي الفكر القرمطي الإرهابي عبر عدد من الحركات التي رفعت شعار الدولة الإسلامية، وإعادة إحياء الخلافة، وعملت على إثارة النعرات الطائفية والمذهبية في عموم العالم الإسلامي، كما ارتكبت مجازر كثيرة في العراق ولبنان وسورية واليمن، إضافة إلى عمليات إرهابية في كثير من دول العالم.
هذه العصابات التي تُطلق على نفسها مسميات إسلامية لذر الرماد في العيون تعمل وفق رؤية ستراتيجية قائمة على التوسع وتغيير عقائد المسلمين، والمؤسف أن بعض الدول لا تزال تسعى إلى دمجها في المجتمعات العربية والإسلامية، إما باعتبارها مقاومة، أو مكون سياسي له الحق في التعبير عن نفسه، وبسبب ذلك يتجرع العرب والمسلمون مرارات كثيرة بسبب تلك الجماعات التي بات من الضروري القضاء عليها لتحرير المجتمعات التي وقعت رهينة لها، أكان ما يسمى “حزب الله” أو “داعش” أو “القاعدة” وغيرها ممن يستغلها نظام الملالي لإحياء مشروعه التوسعي العنصري في الإقليم.

أحمد الجارالله

You might also like