القلق الشديد يُنْهِكُ نَفْسِيَّا وجسميًا حوارات

0 58

د. خالد عايد الجنفاوي

أخطر انواع مرض اضطرابات القلق هو الشعور المستمر أو المتقطع بالقلق الشديد، ومن بعض أعراض الإصابة بالقلق الشديد، وكيفية التخلّص من هذه الحالة النفسية والبدنية المعطلة للحياة الإنسانية بعض ما يلي:
أعراض القلق الشديد: الشعور المستمر أو المتقطع المتواتر بالقلق تجاه أشياء وأمور حياتية لا يمكن للإنسان التحكّم بها بشكل تام مثل الرزق والنصيب أو القدر أو وجهات نظر الآخرين تجاهنا أو ما يمكن أن يحدث لنا غدًا وأحيانًا ما يمكن أن يحدث لنا في اللحظات القليلة القادمة، وكذلك الشعور بالتوتّر لأسباب غير واضحة وعلى ما يبدو بلا وجود علّة بدنية، أو التعرض لخطر واضح ومباشر، والانغماس في التفكير السوداوي ولا سيما عند بدء الشعور بسعادة وفرح وتفاؤل مستحقّة، والشعور المتواتر بالوهن البدني أحيانًا بلا بذل جهد جسمي متعمّد، وزيادة معدل ضربات القلب يصاحبها شعور مفاجئ بالذعر الشديد وضيق النّفس، وصعوبة النوم بسبب التفكير السلبي المستمر، والافراط في التفكير في شؤون أشخاص بالغين مخيّرين وليسوا مسيّرين في حياتهم.
التخلص من القلق الشديد: ممارسة اليقظة الذهنية في أغلب ما يقوله الإنسان وما يفعله خلال يومه، والحرص بالأخص على عيش لحظات الشعور بالسعادة بشكل فعلي، و ممارسة رياضة المشي بشكل يومي، و تعمّد التفكير بشكل إيجابي ومتفائل تجاه الحياة خلال ممارسة هذه الرياضة السهلة بالنسبة لأغلبية الناس، وممارسة الرياضة الذهنية مثل التفكير النقدي، وتقوية التركيز، والامتناع عن الانغماس المفرط في التفكير العاطفي، وتعويد العقل على تشييد مصدّات ذهنية تمنع ولوج الأفكار والتصورات الحياتية السلبية، وتعمّد تجاهل سلبية الآخرين وعدم التأثر بها أو محاكاتها، والعمل على الترديد اللفظي المتواصل لعبارات تشجيعية للنفس بهدف ترسيخها في العقل الباطن، واستثمار أغلب الوقت الشخصي للرعاية بالنفس وبالبدن وتناول الاكل الصحّي والتعرض لأشعة الشمس على الأقل مرة واحدة في اليوم، ووضع قائمة دقيقة بالمخاوف الشخصية المفرطة وتعمّد التغلب عليها بشكل يومي، وجعل شعارات: “لن أقلق بشكل مفرط بعد اليوم،” و”لنفسك عليك حق” عناوين رئيسية في الحياة اليومية!

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like