“القوى العاملة” تُحرِّر “نصف المجتمع” من الأعمال المحظورة أجازت للكويتية العمل بما كان حكراً على الرجال

0 321

كتب ـ فارس العبدان:

قرر مجلس إدارة الهيئة العامة للقوى العاملة رفع الحظر المفروض على “نصف المجتمع” في بعض الأعمال التي تتطلب مجهودا بدنيا محدودا، بهدف “الاستفادة القصوى من طاقتها المميزة”، فيما أبقى الحظر مفروضا على “الأعمال الشاقة”.
وسطر المجلس في اجتماعه الذي عقده أول من أمس السماح للمرأة الكويتية بالعمل في الإشراف والإدارة والمتابعة والتشغيل، والأعمال التي يمكن أن تباشرها المهندسات والعاملات الكويتيات ولا تتطلب مجهوداً بدنيا، ومنها المجال النفطي.
وأعلنت الهيئة في بيان لها أمس أن المجلس أضاف فقرة للمادة (26) من لائحة قواعد وإجراءات منح إذن العمل بالقرار (156/ 2022) باستثناء المرأة الكويتية من الحظر المتعلق بتشغيل النساء في مجالات الأعمال ومنها النفطية، بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من طاقتها المتميزة، مع بقاء الحظر على الأعمال التي تتطلب جهدا بدنيا شاقا، مثل أعمال البناء والتشييد والإطفاء، والأعمال اليدوية الخطرة مثل صيانة وحفر الآبار.
وحدد القرار القطاعات التي بات مسموحا للمرأة العمل فيها، ومنها: “الأصباغ، الإسبست، الكلور، الصودا، والإسفلت”، وكذلك المحاجر والمناجم، والمسالخ والمذابح، وتداول المبيدات الحشرية، وأمام أفران صهر وسبك المعادن، وتداول المفرقعات، وتشغيل الماكينات المحركة، وصناعة البطاريات الكهربائية السائلة وإصلاحها، والسماد العضوي، والطابوق الرملي، وأي صناعة تتعرض فيها لأتربة سيلكا.

You might also like