الكويت وتركيا: تطابق الرؤى التام إزاء القضايا الإقليمية والدولية الناصر ترأس أعمال اللجنة الوزارية المشتركة

0 26

أوغلو: الكويت “ماركة دولية” فيما يتعلق بالوساطة ولم تفقد حيادها

أنقرة – كونا: أكد وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس، تطابق الرؤى التام ازاء القضايا الاقليمية والدولية وأهمية ايجاد الحلول السياسية لها.
وقال الناصر في مؤتمر صحافي مع أوغلو سبقه توقيع مذكرات تفاهم بين البلدين في عدة مجالات بالعاصمة أنقرة أنه بحث مع نظيره التركي عدة قضايا من بينها الوضع في سورية وليبيا واستئناف عملية السلام خصوصا للأشقاء في فلسطين.
وأضاف أن الكويت وتركيا قدمتا الدعم للمبادرة السعودية فيما يتعلق بالأزمة اليمنية، معربا عن شكره لجميع الدول بما فيها تركيا التي قدمت الدعم لمساعي أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد،طيب الله ثراه، وسمو الأمير الشيخ نواف الأحمد لحل الأزمة الخليجية.
وأوضح أنه “مررنا بالخليج وبالإقليم وأيضا على المستوى الدولي بثلاثة أعوام مليئة بالمرارة والألم نتيجة الخلاف بالخليج” بيد أن جميع الجوانب المتعلقة بالأزمة تم تجاوزها بحكمة قادة دول الخليج ومصر في قمة “العلا” مطلع العام الجاري.
وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية مع تركيا وصف الشيخ أحمد الناصر العلاقات التي تمتد الى 57 عاما بالمتينة والوطيدة تخللها الكثير من التعاون والتطور في كافة المجالات وعلى مختلف الصعد خصوصا في العقدين الماضيين.
وأكد أهمية لجنة التعاون المشتركة الكويتية – التركية في إعطاء إطار مؤسسي للعلاقات الثانية بين البلدين وإعطائها أيضا موضوعية في كيفية تطويرها في جميع القطاعات والمجالات.
وشدد على ان العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية والتجارية والسياحية وغيرها من المجالات بين الكويت وتركيا تمضي على قدم وساق، لافتا الى توقيع ست وثائق ومذكرات تعاون ليصبح إجمالي عدد الاتفاقيات المبرمة بين البلدين 61 اتفاقية ومذكرة تعاون تعالج وتناقش كافة المجالات.
وأشار الى الاتفاق على مذكرة تعاون للعامين القادمين واتفاق آخر على رؤية لخمسة أعوام مقبلة لتطوير التعاون بين البلدين، معتبرا ان التداعيات المرتبطة بتفشي فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) تعد فرصة لاستكشاف مجالات التعاون بين الكويت وتركيا. وفي هذا الصدد بين الناصر أنه بحث مع أوغلو تعزيز المنظومة الصحية بين البلدين بالإضافة الى كافة الجوانب المتعلقة بالأبحاث والتطوير. وأضاف ان الجانبين ناقشا ايضا مجالات التعليم والأنشطة الثقافية والاستفادة من الخبرات التكنولوجية فيما يخص التعليم والأمن السيبراني.
وأعرب عن تعازي أمير الكويت وحكومتها وشعبها لسقوط ضحايا جراء الإصابة بفيروس (كورونا) في تركيا متمنيا الشفاء العاجل للمصابين بالجائحة.

إشادة بالكويت
من جانبه، ثمن وزير الخارجية التركي وساطة الكويت في المنطقة وقيامها بديبلوماسية “مكوكية” بين دول الخليج مؤكدا دعم بلاده للكويت في هذا الإطار.
ووصف الكويت “بالماركة الدولية” فيما يتعلق بالوساطة وايضا لها جهود كبيرة في منظمة التعاون الاسلامي وهي لم تفقد حيادها أبدا.
وأشاد بالإرث الكبير الذي تركه أمير
البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد، مؤكدا استمراره في عهد سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد.
وحول العلاقات بين البلدين، أوضح أوغلو انه اتفق مع الشيخ أحمد الناصر على عقد الاجتماع كل عام في إطار اللجنة المشتركة في حين يعقد نواب الوزراء اجتماعاتهم
كل ستة أشهر لتقييم العلاقات على كافة الصعد.
ولفت الى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 704 ملايين دولار في عام 2019 بيد أنه تراجع قليلا العام الماضي، مشددا على ان الهدف هو بلوغ المليار دولار وفق الخطة الموضوعة بين البلدين.
وأضاف ان حجم المشاريع التي تنفذها الشركات التركية في الكويت بلغ 5ر8 مليار دولار، مؤكدا استمرار هذه الشركات في مشاريع الكويت لـ”رؤية 2035″.
ودعا الى تنويع مجالات التعاون بالعلاقات بين البلدين
خصوصا في قطاع الصناعات الدفاعية في ظل الجائحة التي أثرت على العالم أجمع وتعزيز التعاون في إطار منظمة التعاون الاسلامي.
إلى ذلك، التقى وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر رئيس برلمان تركيا مصطفى شنطوب. وتم خلال اللقاء استعراض أواصر العلاقات المميزة والوثيقة التي تربط البلدين والشعبين وبحث سبل الارتقاء بها إلى آفاق أرحب بالإضافة إلى مناقشة أطر تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات الحيوية والمهمة بما يعود بالمنفعة على البلدين وشعبيهما.

You might also like