الكويت وقطر … سعي حثيث لمزيد من التكامل

0 191

بسام القصاص

للكويت تاريخ مشرف من العلاقات الأخوية مع دول الجوار، ذلك التاريخ الذي حفره الآباء والأجداد منذ تأسيس دولة السلام والمحبة، وفي ذكرى الاحتفال بالعيد الوطني للشقيقة قطر، نستحضر ما قدمه أبناء الشعبين الشقيقين من تضحيات من أجل بناء ورفعة وتقدم الكويت وقطر.
هاتان الدولتان اللتان تتمتعان بعمق ومتانة العلاقات التاريخية الأخوية الوطيدة والروابط الحميمة التي تجمع بينهما وحرص قيادتهما الحكيمة على تنميتها وتعزيزها في كل المجالات، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت “حفظه الله”، وأخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر “حفظه الله”، لما فيه خير وتقدم ورخاء البلدين والشعبين الشقيقين.
وتأكيداً على متانة العلاقات الكويتية ـ القطرية الوطيدة والمتجذرة على جميع المستويات، ترتبط البلدان بعلاقات ذات خصوصية متميزة، تحمل سمات مشتركة مبنية على وحدة المصير والهدف، مستذكرين المواقف النبيلة للأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية والأصدقاء من مختلف دول التحالف، الذين لم يهدأ لهم بال حتى عادت دولة الكويت والشرعية إلى أرضها، ومن بينها دولة قطر التي كان لها دور بارز في “ملحمة إعادة الحق لأهله”، والدور المشرف للقوات المسلحة القطرية التي شاركت في معركة تحرير الكويت، والتي ظلت تمثل رمزاً للتلاحم الخليجي.
وتتواصل العلاقات وتترسخ بجهود مستمرة من البلدين تجسدت في تبادل وجهات نظر حول مستقبل البلدين الشقيقين والعمل المتواصل لتعزيز التعاون، وتقوية الشراكة في جميع المجالات، السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والاستثمارية، والتعاون في المجالات العسكرية والأمنية والتعليمية والسياحية والثقافية، إذ تحرص كل من الكويت وقطر على تحقيق أعلى درجات التوافق والانسجام في إطار الروابط الوثيقة والمتميزة التي تربط بين البلدين الشقيقين.
وعرفت الشراكة الثنائية تطورا على جميع المستويات السياسية والاقتصادية، وهناك حرص دائم على فتح قنوات جديدة للتواصل والتآزر والتعاون المشترك لما يخدم مصلحة البلدين ويساهم في استقرار ونماء منطقة الخليج، علما أن إجمالي حجم التبادل التجاري بين الكويت وقطر بلغ نحو 300 مليون دولار حتى نهاية عام 2019، هذا بخلاف ترحيب الكويت بالاستثمارات القطرية بمختلف القطاعات الاقتصادية، للمساهمة في رؤية الكويت 2035، اذ إن عدد الشركات الكويتية التي دخلت السوق القطرية بملكية 100في المئة بلغ 170 شركة، بينما يبلغ عدد الشركات القطرية الكويتية المشتركة العاملة في السوق القطرية نحو 626 شركة، وهو ما يعكس سعي الكويت وقطر الحثيث إلى تحقيق التكامل والترابط في جميع المجالات الحيوية التي تحقق آمال شعوبهما، وتعكس إصرار القيادتين السياسيتين الحكيمتين في البلدين على الدفع والارتقاء بها لمستويات أعلى وأكثر تكاملا.

صحافي مصري

You might also like