“المجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني”: لا حل إلا بتحرير لبنان من “حزب الله”

0 59

بيروت ـ”السياسة”: عرض رئيس المجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني عن لبنان أحمد فتفت، في مؤتمر صحافي عقده، أمس، بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية من قوى المعارضة، حيثيات إطلاقه، قائلا “لأن الدولار تجاوز عتبة الـ33 ألف ليرة… ولا حل، “لأن الطرقات تقفل يوميا واليوم أكثر بسبب إضراب سائقي سيارات الإجرة والنقل العام… ولا حل، ولأن رئيس البلاد حليف حزب الله غير قادر في نهاية عهده إنجاز ما كان يجب إنجازه في بداية عهده… ولا حل”.
وأضاف: “لأن رئيس مجلس النواب بحاجة الى دعم حزب الله له من أجل حسم معاركه مع خصومه… ولا حلّ، و”لأن رئيس الحكومة غير قادر على ترتيب حوار بناء مع صندوق النقد الدولي وإطلاق إصلاحات ضرورية وهو على رأس حكومة محكومة بإرادة حزب الله وليس بالدستور… ولا حل، و”لهذه الأسباب وغيرها… رتبنا أولياتنا وأطلقنا المجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني عن لبنان”.
مشيراً، إلى أنه “شارك في الجلسة الأولى 200 مشارك توزعوا بين مقيمين ومغتربين. مواطنات ومواطنين يحملون هم لبنان إينما وجدوا وحسموا أمرهم مثلنا أن لا حل للأزمات، إلا من خلال تحرير الدولة من القيود المفروضة عليها من قبل سلاح حزب الله”.
وشدد على أن “الاحتلال هو احتلال. وأول من تحدث عنه هم القادة الإيرانيون الذين تحدثوا عن احتلالهم لأربع عواصم عربية، ووجود ستة جيوش تابعة لهم في المنطقة وأولها حزب الله”.
أضاف: “كل الذين شاركوا في الجلسة الأولى أصبحوا أعضاء مؤسسين للجنة التحضيرية للمجلس الوطني، ونطلب منهم جميعا المشاركة في أي نشاط بصفتهم هذه. وقال فتفت، “سنعمل على تفعيل الهيئة العامة، والتحضير لانتخابات داخلية تشمل الرئيس، والهيئة السياسية، واللجان، والأمانة العامة، والإشراف والتنسيق والتواصل مع كافة المرجعيات الروحية والوطنية من أجل تكوين تيار استقلالي عريض عابر للطوائف يأخذ على عاتقه “رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان”.
وأضاف: “يدافع المجلس الوطني عن الدستور اللبناني بكل مندرجاته. ويعتبر إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري، حق من حقوق المواطنين.
وقال فتفت، “نسعى لتوحيد القراءة السياسية وتوحيد عنوان الانتخابات، إما نخوضها أحرارا لبنانيين من أجل “رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان “أو لا فائدة منها”.

You might also like