المعتصمون: انتصار لإرادة الأمة وتأكيد على التمسك بالدستور

0 113

كتب ــ رائد يوسف وعبدالرحمن الشمري:

بكثير من الابتهاج والتهاني المتبادلة، تلقف النواب المعتصمون خطاب سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الذي أعلن فيه عن حل مجلس الأمة، في وقت أشاد آخرون بمضامين الخطاب السامي والتأكيد على التمسك بالدستور، بينما أكد الرئيس مرزوق الغانم أن “علينا الالتفاف حول القيادة السياسية في ما تراه لما فيه مصلحة الوطن العليا، ودعمها ومؤازرتها حتى نعبر بالكويت إلى بر الأمان”.
وفي مجلس الأمة وقبل انتهاء الخطاب السامي، وفي اللحظة التي أعلن فيها سموه حل المجلس، اعتلت صرخات النواب المعتصمين الذين تبادلوا التهنئة فيما بينهم، ووجهوا الشكر للقيادة السياسية، وأنشدوا النشيد الوطني، ورددوا عبارات “الدستور محد يطوله”، و”انتصرت إرادة الأمة” و”مبروك الرجوع إلى الشعب”.
ورأى النائب ثامر السويط أن هدف الشعب برحيل الرئيسين تحقق، نبارك للشعب بالرجوع إلى الأمة مصدر السلطات.
وقال النائب شعيب المويزري: بيض الله وجوهكم، ومبروك للشعب فقد انتصر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا.
وحيا النائب عبدالله المضف الإرادة الشعبية حيث قال: “إننا حرصنا كل الحرص على الثبات مدافعين عنها منتصرين لها، فالحق ينتصر دائما وأتمنى أن يتحقق للبلد ما يستحقه، وسامحونا على القصور”.
وقال النائب حسن جوهر: ان دستورنا “محد يطوله”.. تحيا الارادة الشعبية، وذكر النائب عبدالكريم الكندري إن النصر صبر ساعة.. شكراً للشعب.
وقال النائب محمد المطير شكرا سمو الأمير، وسمو ولي العهد، والشعب الكويتي الوفي، فقد أثبتم أصالة المعدن وحبكم للكويت واخلاصكم لها ولقيادتها، وسرعة استجابتكم لإنقاذها، ومواجهة كل فاسد يتربص بها ليستبيح مقدرتها.
وأثنى النائب مهند الساير على موقف الشعب الوفي صاحب الفضل وقال: سنظل كما عهدتمونا مدافعين عن دستوركم وحقوقكم وكراماتكم وأموالكم، والله على ما أقول شهيد.
ورأى النائب فارس العتيبي ان إرادة الأمة انتصرت، وشكر القيادة السياسية على الاستجابة للإرادة الشعبية.
واعتبر النائب الصيفي الصيفي ان الشعب تنفس الصعداء بعنوان المرحلة المقبلة بوعد لحل المجلس لتصحيح المسار السياسي للدولة، وشكر النائب محمد الحويلة سمو الأمير وسمو ولي العهد والشعب الكويتي الكريم، مؤكدا أن الخطاب جاء بأسلوب الوالد الحكيم الذي يثق بأبنائه ويعول عليهم وحمل مضامين ورسائل أكدت التمسك بالدستور واحترام إرادة الأمة.

You might also like