المغرب ينشد التأهل المبكر… وغانا لمداواة الجراح فضيحة سيكازوي تثير جدلاً واسعاً في أمم افريقيا

0 61

يسعى المنتخب المغربي للتأهل مبكراً لدور الـ16 ببطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، المقامة حالياً بالكاميرون، عندما يواجه منتخب جزر القمر، اليوم، في مواجهة عربية خالصة، بالجولة الثانية لمباريات المجموعة الثالثة، التي تشهد أيضاً مواجهة أخرى بين منتخبي غانا والغابون.
ويتقاسم منتخبا المغرب والغابون صدارة ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط لكل منهما، بينما يدخل منتخبا غانا وجزر القمر الجولة الثانية وليس في رصيدهما أي نقاط، عقب خسارتهما في الجولة الافتتاحية للمجموعة يوم الاثنين الماضي.
واستهل المنتخب المغربي مسيرته في المجموعة بالفوز 1-0 على نظيره الغاني، في قمة لقاءات المجموعة، ليمنح الكرة العربية انتصارها الوحيد خلال منافسات الجولة الأولى بالبطولة، بينما تغلب المنتخب الغابوني بالنتيجة ذاتها على منتخب جزر القمر.
ويبحث منتخب “أسود الأطلس” عن حصد النقاط الثلاث أمام جزر القمر، لمنح الكرة العربية بطاقتها الأولى بالأدوار الإقصائية للمسابقة، دون انتظار لقائه الأخير في المجموعة ضد نظيره الغابوني يوم الثلاثاء المقبل. ويدرك منتخب “النجوم السوداء”، الطامح لاستعادة اللقب الغائب عنه منذ 40 عاماً، أن تحقيق أي نتيجة أخرى بخلاف الفوز اليوم، سيصعب كثيراً من موقفه.

فضيحة تحكيمية
في سياق آخر، أثار جاني سيكازوي حكم مباراة تونس ومالي الفوضى بعد قراره المثير للشكوك بإنهاء اللقاء قبل انتهاء الوقت الرسمي، وذلك خلال مواجهة المنتخبين في الجولة الأولى للمجموعة السادسة بكأس أمم إفريقيا، أول من أمس.
وأخطأ الحكم الزامبي جاني سيكازوي بإنهاء المباراة في الدقيقة 85 قبل أن يتراجع ويكمل المباراة التي أنهاها في الدقيقة 89، على الرغم من التوقفات في الشوط الثاني، بما في ذلك اللجوء إلى تقنية الفيديو أكثر من مرة.
ولا تعد المرة الأولى التي يثير فيها الحكم الزامبي الشكوك حول قراراته، حيث سبق وأوقفه الاتحاد الإفريقي “كاف” للاشتباه في فساده، وذلك بعد الطريقة التي أدار بها مباراة للترجي التونسي وبريميرو أغوستو الأنغولي في دوري أبطال إفريقيا 2018.
وكان منتخب مالي متقدما على تونس بنتيجة 1-0 قبل أن ينهي الحكم الزامبي اللقاء في الدقيقة 89، واعتبر الحكم الرابع الذي حل بديلاً عن حكم الساحة المنتخب التونسي خاسراً وذلك بعد محاولة استكمال المباراة عقب نهايتها بأكثر من نصف ساعة، وذلك بعد رفض أعضاء المنتخب التونسي لعب 3 دقائق من عمر المباراة تمثل دقيقة من الوقت الأصلي ودقيقتين من الوقت بدل الضائع.
وعنونت صحيفة “الشروق”: ” تونس تنهزم أمام مالي.. فضيحة تحكيمية ومردود كارثي” مضيفة “تهديدات إرهابية.. وتونس متشبثة بإعادة اللقاء”.
وقالت جريدة ” الجمهورية” التونسية: ” فضيحة تحكيمية تاريخية: الحكم ينهي مباراة تونس ومالي قبل نهاية الوقت الأصلي”.

اعتماد فوز مالي
ألمح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، عبر موقعه الرسمي، إلى اعتماد نتيجة مباراة تونس ومالي. وذكر (الكاف) في تقريره عن المباراة، أن الحكم الزامبي سيكازوي اتخذ قرارا مثيرا للجدل بإنهاء المباراة قبل ثوان من نهاية الوقت الأصلي، مشيرا إلى أن المنتخب المالي عاد إلى الملعب لخوض الوقت المتبقي، لكن منتخب تونس فضل عدم العودة من أجل التركيز في المواجهة المقبلة.

You might also like