المنصور: الكوميديا حولت محتوى الأعمال إلى “نكات” دعا العونان إلى عدم الإنجراف وراء كل شيء...الإفيه عزيز!

0 43

كتب – مفرح حجاب:

أكد الفنان حسين المنصور وجود أزمة حقيقية في تناول الكوميديا سواء في الدراما أو المسرح خلال الفرة الحالية وقال في حديثه مع السياسة لقد تحولت حوارات الفنانين في غالبية الأعمال إلى “نكات” دون فكر حقيقي يفيد الناس وهذا الأمر يضعف من القيم الفنية التي من المفترض ان تكون رسالة للمجتمع، مشيرا إلى أن الكوميديا جميلة ولها جاذبيتها عندما تقدم في سياق فني ومن قبل يوجد فنانون “يفرشون” لبعضهم مثل ما يقدم أحمد العونان وخالد المظفر وحسن البلام وعبد العزيز النصار.
وأضاف أنصح الفنان العونان إلا ينجرف وراء كل شيء في حوراته وإيفيهاته حتى يظل له بريق وحضور متميز دائما وهذا لن يحدث الا اذا أدرك بأن الأفيه “عزيز” لاينبغي أن يطرح في كل وقت وعلى أي موضوع، متمنيا ان توظف الكوميديا في الأعمال الفنية لتضيف للفكرة المقدمة للمشاهد.
وشن المنصور هجوما على كل من يستخدم الهوية الكويتية في الأعمال الفنية التي يتم تصويرها خارج الكويت، وقال انا صريح جدا في هذا الأمر:”من يريد ان يقدم اعمال فيه جرأة مبالغة عليه أن يتناقش مع الرقابة ويقنعهم بما لديه من فكر، فضلا عن أن كل شيء في الفن يمكن تقديمه حتى وان كان من خلال رنة تلفون، مشددا على ان هذا تحايل مرفوض والجمهور يدرك هذا الأمر جيدا. وفيما يتعلق بمسلسل “عزيز الروح ” الذي سيعرضه للجمهور خلال رمضان المقبل، ألمح إلى أن هذا العمل لايقدم شخصية عزيزة فحسب وإنما هو عبارة عن مجموعة من الشخصيات والقيم الاجتماعية تمت صياغته في شكل نص درامي من قبل مؤلف جديد آمنا بقدرته وموهبته وساعدناه حتى يكون هناك عمل درامي جيد، لافتا الى هذا العمل فيه خطوط كثيرة من الصعب الحديث عنها الآن.
وأكد ان اختيار اي عمل جديد سواء كان دراما تراثية او معاصرة يعتمد على النص والفكرة في المقام الأول، فمن المهم ان يجدد الفنان من حضوره للجمهور في أعمال متعددة، منوها الى انه والفنان محمد المنصور لم يقصدا الابتعاد عن الدراما التراثية في الموسم الجديد وانما فكرة مسلسل “عزيز الروح” هي من فرضت نفسها.
وفي رده على هبوط مستوى النصوص لعدم حصول المؤلفين على حقوق مالية وأدبية معقولة، قال المنصور الكاتب يأخذ حقوقه وزيادة لأنه في النهاية يكتب ومن الصعب مقارنته مع نجوم العمل، مشيرا الى ان بعض الكتاب والمؤلفين يضع له أجر كبير ويروج له ليثبت انه مرغوب وعليه طلب على الرغم ان كل النجوم الكبار الذين يعملون في الدراما يعدلون على النصوص.
وحول تراجع تسويق دراما “السيزن” كالخماسيات والسدسيات، قال المنصور ان الفوضى التي حدثت بعدما محاولات العديد من الشباب المتحمسين للأنتاج هي السبب، فالبعض حول نص الحلقة التلفزيونية الى خمس حلقات وهذا موضوع مزعج خصوصا بعدما فتح شهية المنصات، مشددا على انه مع وجود دراما “السيزن” ولكن التي تقدم على الأقل في 12 حلقة متصلة لأن غالبية الأعمال الدرامية التي نجحت وترسخت في قلوب المشاهدين كانت هكذا.
ولفت الى ان الجودة في الأعمال الدرامية اصبحت متميزة لاسيما بعدما انتهى عصر الاحتكار وعاد الفنانون يمارسون اعمالهم بطريقة لائقىة، ملمحا الى ان عمليات الاحتكار التي كانت سائدة في السابق فرضت على غالبية الفنانين تقديم اعمال.

حسين المنصور
You might also like