المُلقّحون يدعمون الأزرق في التصفيات الآسيوية إصابات "كورونا" تؤجل اجتماع "الفنية"... وعودة ثلاثي القادسية للمنتخب

0 58

كتب – هاني سلامه:

أيَّدت الهيئة العامة للرياضة طلب اتحاد كرة القدم بعودة الجماهير للملاعب ولو بنسبة 30 في المئة، لدعم ومساندة المنتخب الوطني في مباريات الثلاث المتبقية أمام، استراليا، الأردن، والصين تايبيه، التي ستقام في يونيو المقبل بالبلاد، ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة لكأسي العالم 2022 وآسيا 2023.
وطرح الاتحاد رؤيته لعودة الجماهير، بحيث تقتصر على المشجعين الذين تلقوا جرعتين من لقاح فايزر، أو من مر على تطعيمه بلقاح أكسفور خمسة أسابيع، وذلك خلال اجتماع مشترك مع مسؤولي وزارة الصحة أمس، بحضور مدير الهيئة العامة للرياضة د. حمود فليطح، ونائب المدير العام د. صقر الملا، ورئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الشيخ أحمد اليوسف، وعضو مجلس الإدارة فهد الهملان، والأمين العام صلاح القناعي، ورئيس اللجنة الطبية د. عبدالمجيد البناي.
وعلمت “السياسة” أن مقترح عودة الجماهير لقي ترحيبا مبدئيا، من قبل ممثلي وزارة الصحة، ولكن وفقا للاشتراطات والاجراءات الاحترازية، بحيث لا يزيد العدد عن 30 في المئة من السعة الاجمالية للملاعب، وان تكون العودة بشكل تدريجي، ومتماشية مع تطورات الأوضاع الصحية المتعلقة بجائحة كورونا في البلاد.
وطرح الاتحاد خلال الاجتماع “الثلاثي” رؤيته لتطبيق الاشتراطات الصحية لضمان استضافة التصفيات الآسيوية المشتركة، دون فرض قيود الحجر الالزامي على المنتخبات الزائرة، وذلك عبر نظام “الفقاعة الصحية”، الذي كشفت عنه “السياسة” في عددها يوم الاثنين الماضي، الذي يتضمن تحرك الوفود في نطاق محدود وآمن يقتصر على مقار الإقامة وملاعب التدريب والمباريات، لضمان سلامة جميع اللاعبين والمنظمين خلال المشاركة في هذا التجمع. كما يتضمن بروتوكول “الفقاعة” تخصيص طابقين داخل فندق الاقامة لكل وفد، وإجراء مسحة لأعضاء الوفود الأربعة عقب الوصول، مع البقاء في الفندق دون تحرك حتى ظهور نتيجة المسحات، ثم إجراء مسحة كل 72 ساعة حتى المغادرة.
ومن المقرر أن تجتمع وزارة الصحة مع الهيئة العامة للرياضة في الأسبوع المقبل لاعلان موقفها النهائي من استضافة التجمع الاسيوي، دون فرض قيود الحجر الالزامي على المنتخبات الزائرة، وفقا لطلب اتحاد الكرة واشتراطات الاتحاد الاسيوي لتسهيل اقامة مثل هذه التجمعات.

إصابات “كورونا”
في شأن آخر، اضطرت اللجنة الفنية الى تأجيل اجتماعها مع الاسباني أندريس كاراسكو مدرب المنتخب، الذي كان مقررا أمس، للاتفاق على برنامج الاعداد للتصفيات القارية، نظرا لاصابة أثنين من مساعدي المدرب بفيروس كورونا المستجد، الى جانب عضو مجلس ادارة الاتحاد أحمد عجب وعضو العلاقات العامة علي حاجية، كما أصيب بالفيروس أيضا، مدافع المنتخب ونادي الكويت فهد الهاجري وذلك للمرة الثالثة، وكذلك عبدالمحسن التركماني لاعب المنتخب ونادي الشباب. وكان وفد المنتخب قد أجرى مسحات اعتيادية أول من أمس، في اليوم الأخير للحجر الالزامي المنزلي الذي فرض على جميع أعضاء الوفد، بعد العودة من رحلته الخارجية في الرياض ودبي لخوض مواجهتي السعودية ولبنان الوديتين.

عودة الكبار
على صعيد تحضيرات الأزرق للتصفيات المشتركة، تتجه النية لدى الجهاز الفني بقيادة كاراسكو، لضم ثلاثي القادسية، خالد ابراهيم، سلطان العنزي، وسيف الحشان، بالاضافة الى فيصل زايد لاعب الكويت وزميله حارس المرمى حميد القلاف. وكان اللاعبون الخمسة قد خرجوا من حسابات المدرب في الفترة الأخيرة، لكن النتائج المتواضعة للأزرق في المباريات الودية، فرضت على المدرب تغيير قناعاته بشأن استبعاد اللاعبين الكبار والاعتماد على عدد كبير من الوجوه الواعدة.
ولن يمانع كاراسكو في الاستعانة بهذه الأسماء، حال مشاركتها بانتظام مع أنديتها في الجولات الست المقبلة من القسم الثاني بالدوري الممتاز، رغم مخاوفه من تعرضه لضغوطات من نوع آخر في حال عدم مشاركة اللاعبين المذكورين بصفة أساسية، الأمر الذي قد يعكر صفو مقاعد البدلاء.

You might also like