النواب والتذمر في قنوات التواصل صراحة قلم

0 79

حمد سالم المري

عندما انتخب النواب من الشعب كان يتطلع إلى إيصال من يمثله إلى قاعة عبدالله السالم، للمشاركة في تحسين حياته المعيشية وتطوير البلاد وتنميتها، والمحافظة على ثرواتها، لكن اتضح أن هناك الكثير من الأعضاء بعدما وصلوا إلى كرسي المجلس أصبحوا يمثلون على الشعب بدلا من تمثيله.
في السنوات الماضية، وقبل ظهور قنوات التواصل الاجتماعي، واعتماد الأعضاء على الدعاية الإعلامية عبر التلفاز، والصحف، كان بعضهم يمثل على الشعب من خلال تصريحاته النارية، ومقترحاته الشعبوية غير الواقعية، فيما تصويته يخالف تصريحاته، خصوصا إذا كان التصويت سرياً، ومن دون أن يلاحظ الشعب ذلك، لأن تأثير الإعلام أقوى على العقول من الواقع المعاش.
وبعد ظهور قنوات التواصل الاجتماعي، تمادى بعضهم إلى ما هو وراء التمثيل من خلال التهديد والوعيد، وإلى التذمر في قنوات التواصل الاجتماعي، وكأن الشعب انتخبهم من أجل التذمر في هذه القنوات، وليس من أجل المراقبة والتشريع، والمحاسبة داخل مجلس الأمة.
استغرب من نائب، يلجأ إلى قنوات التواصل الاجتماعي، لنشر تذمره، وعدم رضاه عن موضوع معين، أليس بمقدوره أن يسلك الطرق السياسية داخل مجلس الأمة لإيصال رأيه ومقترحاته للحكومة، أم أنه يريد من تذمره في قنوات التواصل الاجتماعي دعاية انتخابية له، وهو في الحقيقة لم يقدم أي رأي أو مقترح بشكل رسمي، وإذا قدم فإنه يقدمه على استحياء حتى لا يخسر علاقته مع الوزير المعني أو مع الحكومة لكيلا تتعطل مصالحه (واسطته)؟
رغم أن الحكومة مستقيلة، رغم ذلك يتسابق بعض أعضاء مجلس الأمة على نشر تذمرهم، أو مقترحاتهم في قنوات التواصل الاجتماعي، وهم يعلمون أن ذلك لن يفيد المواطن والوطن بشيء لأن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف العاجل من الأمور، ولهذا كان من المفترض أن يتريثوا حتى تتشكل الحكومة الجديدة، ومن ثم يسلكون الطرق السياسية المعتمدة لتقديم مقترحاتهم، أو محاسبتهم، ومن ثم يتذمرون على راحتهم داخل المجلس في حالة عدم تجاوب الحكومة معهم.
قبل ظهور قنوات التواصل الاجتماعي، كان الشعب يعيش في راحة بال، كونه لا يطلع على تذمر وبربرة الأعضاء ومناكفة الحكومة التي تحدث في جلسات ولجان المجلس، لكنه كان يطلع على النتائج ويحكم عليها، أما حاليا فيعمل بعض أعضاء المجلس ومعهم بعض الإعلاميين وحسابات قنوات التواصل الاجتماعي، عيّشوا المواطن في حالة توتر وقلق وإحباط بسبب ما ينشرونه من تذمر وتهديد بهدف التكسب الانتخابي.

al_sahafi1@

You might also like