الولايات المتحدة تدين العنصرية ضد فينيسيوس الإفراج بكفالة عن 4 أشخاص بسبب جريمة كراهية مزعومة ضد اللاعب

0 46

أدانت الولايات المتحدة الأربعاء الهتافات العنصرية التي أطلقها مشجعو كرة القدم في إسبانيا ضد لاعب ريال مدريد البرازيلي فينيسيوس جونيور، وأشادت بالإجراءات التي اتخذتها السلطات الإسبانية رداً على هذه التصرفات المشينة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر للصحافيين: رأيت الهتافات الموجهة لفينيسيوس جونيور. من الواضح أنها كانت مروعة.
وأضاف: أعرف أن السلطات الإسبانية، على ما أعتقد، اتخذت إجراءات ضدهم.
وتابع: نحن ندين العنصرية في جميع أنحاء العالم أينما حدثت، بما في ذلك في الرياضة، ونحيي أي جهود لاكتشافها ومحاربتها.
وتعرض مهاجم ريال مدريد لإهانات عنصرية من قبل جماهير فالنسيا الأحد الماضي، مما أثار ردود فعل شاجبة من مختلف أنحاء العالم.
بدوره، دعم فريق ريال مدريد لاعبه فينيسيوس، قبل المباراة التي فاز بها الميرينغي على رايو فايكانو 2-1 في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم أول من أمس في مباراة أبدى فيها المشجعون واللاعبون دعمهم للبرازيلي فينيسيوس جونيور الذي تعرض لإساءة عنصرية من جديد مطلع الأسبوع.
وتلقى المهاجم تحية قبل انطلاق المباراة بعدما تعرض لإهانات عنصرية في الخسارة 1-صفر أمام فالنسيا يوم الأحد الماضي.
وكُتب على لافتة خلف أحد المرميين في ملعب سانتياغو برنابيو “كلنا فينيسيوس. طفح الكيل” إلى جانب رسائل أخرى لدعم المهاجم الشاب.
ونزل لاعبو ريال مدريد إلى الملعب مرتدين قمصانا تحمل رقم 20 الخاص باللاعب البرازيلي، وارتدى قائدا الفريقين شارات تحمل عبارات مناهضة للعنصرية.

الإفراج بكفالة
فيما أطلقت محكمة في مدريد أمس سراح أربعة أشخاص‭ ‬بكفالات بعدما اعتقلوا في وقت سابق هذا الأسبوع للاشتباه في ارتكابهم جريمة كراهية عبر شنق دمية سوداء لنجم كرة القدم البرازيلي فينيسيوس جونيور على جسر بالعاصمة الإسبانية.
وقررت المحكمة معاقبة الرجال، الذين يخضعون للتحقيق أيضا في الإساءة إلى مهاجم ريال مدريد، منعهم من التواصل أو الاقتراب من اللاعب لحين اكتمال تحقيقات أخرى.
وفُتح التحقيق بعد العثور على دمية مشنوقة ترتدي قميص فينيسيوس رقم 20 على جسر أمام مركز تدريبات ريال مدريد قبل مباراة قمة أمام أتليتيكو مدريد في يناير الماضي.
وبجانبها وضعت لافتة كبيرة حمراء وبيضاء، في إشارة إلى لوني فريق أتليتيكو، تقول “مدريد تكره ريال”. وذكرت الشرطة الإسبانية أن ثلاثة من المعتقلين من أعضاء “رابطة متعصبة لجماهير أتليتيكو” وتم اعتبارها مصدر “خطورة كبيرة” في وقت سابق.
وأضافت المحكمة أنها حظرت على المشتبه بهم الاقتراب من أماكن تدريبات ريال مدريد.

رفض الاتهامات
بدوره، رفض روبن باراخا مدرب فالنسيا الإسباني، اتهامات فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد لجماهير ناديه وكذلك إسبانيا بأنها عنصرية، مطالباً البرازيلي بإبداء احترامه، وأشار في الوقت ذاته إلى أن اللاعبين السود لطالما كانوا جزءاً من تاريخ النادي.
وأشعلت إساءات عنصرية تلقاها فينيسيوس في ملعب ميستايا يوم الأحد الماضي من بعض جماهير فالنسيا، عالم كرة القدم الذي شجب ما أدان وأبدى تضامنه مع اللاعب البرازيلي الشاب.
وقال باراخا اول من أمس، رداً على ما ذكره فينيسيوس بعد المباراة والأيام التي تلتها: أدين ما حدث في ملعب ميستايا يوم الأحد، وفالنسيا دائماً ما كان ضد العنصرية وتاريخه مليء باللاعبين السود الذين احترمناهم، لكن لن أسمح بوصفنا بعبارات ظالمة، ولن نسكت تجاه قلة الاحترام هذه.

You might also like