انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي

0 157

انطلقت، الاثنين الماضي، فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021 التي تستضيفها قطر تحت شعار “ثقافتنا نور”.
وأكد وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح العلي في كلمته الافتتاحية “أن الثقافة تعبر عما تتميز به الأمم من تصورات للحياة، فتحدد علاقة المجتمعات بالوجود وببعضها بعضا وتكون حاجة هذه المجتمعات إلى الثقافة كمثل حاجتها إلى مكونات هويتها”.
وأوضح “أن الثقافة معين خصب لتشكيل هوية المجتمع وهي في الوقت نفسه تحقق تمايزه وترسم دوره في الحضارة الإنسانية بما يزخر به من تقدير للعلم وحرص على الإبداع والابتكار وإيمانا بالتفاعل مع الآخر فتكون الثقافة صمام أمان للمجتمع ورافدا من روافد الإسهام الحضاري بفضل ما تسعى إليه جميع المشارب الثقافية من تعزيز للكرامة الإنسانية”.
واشار إلى أن “تاريخ ثقافتنا في العالم الإسلامي يشهد على الدور الحضاري الذي ساهمت فيه أجيال من العلماء والمفكرين والأدباء والفنانين حيث انتقلت كثير من المؤلفات العلمية في مختلف العلوم والفنون والآداب إلى أوروبا والعالم”. واكد أن الدوحة “ستكون هذا العام فضاء ثقافيا زاخرا ومرآة للتنوع والحوار مع الآخر وشاهدا أيضا على ثراء الثقافة المحلية ودور قطر في تعزيز الثقافة في العالم الإسلامي”.
من جهته، أعرب المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” الدكتور سالم المالك في كلمته عن تهانيه لقطر على اختيار الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي.
واكد المالك “أن الاختيار يجسد الاعتراف للدوحة بما لها من عراقة وتاريخ” معربا عن امله أن يتوج هذا الاحتفاء بالفرادة والتميز ضمن برنامج عواصم الثقافة.
وتستمر الفعاليات على مدار العام الحالي تحت رعاية امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وبإشراف وزارة الثقافة والرياضة وبالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم والشركاء الستراتيجيين. وتسعى الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021 إلى الترويج للقيم الإسلامية الخالدة وبشكل خاص القائمة على العلم والكرامة الإنسانية وتعزيز الموروث الثقافي الإسلامي.

You might also like