براءة مواطنة من خيانة الأمانة والاستيلاء على مركبة زوجها

0 49

قضت المحكمة الكلية “دائرة الجنح” ببراءة مواطنة من خيانة الامانة والاستيلاء على مركبة “فارهة” سلمها لها زوجها على سبيل الامانة.
وتتلخص تفاصيل الدعوى فيما اقر به المجني عليه “زوجها” بالتحقيقات انه تعرض لخيانة الامانة من قبل زوجته المتهمة، حيث اشترى مركبة ألمانية فارهة وسلمها لها على سبيل الامانة لحين مطالبته لها بإرجاعها، وبسبب الخلافات والمشاكل الكثيرة فيما بينهما طالبها اكثر من مرة بشكل ودي بأسترجاع المركبة الا انها رفضت ذلك وانها مازالت بحيازتها.
وبسؤال المتهمة في التحقيقات عن التهمة المسندة اليها، انكرتها وافادت ان الشاكي لم يطلب منها تسليم المركبة وابدت استعدادها لتسليمها.
وامام المحكمة، حضر المحامي ناصر البشير عن المتهمة، مؤكدا ان موكلته سلمت المركبة الى جهة التحقيق فور علمها بادعاء الشاكي ملكيته لها وهو ما قررته أيضا بالتحريات من ان الشاكي لم يطلب منها ارجاع المركبة، وانه تسلمها عن طريق وكيله من جهة التحقيق، مشيرا الى انه لما كانت جريمة خيانة الامانة من الجرائم العمدية التي يشترط لتحققها قصدا خاصا وهو نية التملك التي لم تستبن من قيام موكلتي باحدى الدلائل التي تدل على ظهورها عليها بمظهر المالك، ولا توجد دلالة قطعية على ثبوت هذا القصد.
وقالت المحكمة في حيثيات حكمها ان الجريمة لا تتحقق بمجرد الاستيلاء بل يلزم انصراف نيته لجعل تلك المركبة خاضعة لتصرفه وبملكيته وان يظهر عليها بمظهر المالك، وهو مالم يستبن في هذه الواقعة بالاضافة الى انه توجد مشاكل اسرية بين الشاكي والمشكو بحقها وقضايا منظورة امام المحاكم.

You might also like