برشلونة يتهاوى والضربات تتوالى على رأس كومان

0 13

أصدر نادي برشلونة بيانا رسميا كشف فيه عن طبيعة إصابة ثنائي الفريق جيرارد بيكيه وسيرجي روبيرتو عقب الخسارة أمام أتلتيكو مدريد 0-1 أول من أمس، ضمن منافسات الجولة العاشرة من “الليغا”، على ملعب (واندا ميتروبوليتانو) في مدريد. وذكر البيان أن المدافع بيكيه يعاني من التواء في الركبة اليمنى، وفي انتظار إجراء مزيد من الاختبارات لتحديد مدى الإصابة بدقة.
وأضاف: “روبرتو يعاني من إصابة عضلية في الفخذ اليمنى، في انتظار مزيد من الاختبارات لمعرفة المدى الدقيق للإصابة”. ولم يكشف برشلونة عن مدة غياب الثنائي، لكن صحيفة “آس” الإسبانية تكهنت بغياب بيكيه لمدة شهرين، وروبيرتو لمدة شهر. بهذا سيضطر النادي الكتالوني للسفر إلى كييف لملاقاة دينامو كييف الأوكراني بدوري أبطال أوروبا بقلب دفاع واحد، كليمو لونغليه، في ظل إصابة صامويل أومتيتي ورونالد أراوخو قبل تعرض بيكيه للإصابة. ويقبع برشلونة، الذي توج بلقب الدوري 8 مرات في آخر 12 موسماً، في المركز العاشر ويتأخر بتسع نقاط عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني وريال سوسيداد المتصدر.

صدمة كومان
وبدا أن مدرب برشلونة رونالد كومان، لا يستطيع أن يصدق الخطأ المرتكب من لاعبيه في مباراة انتهت بالخسارة أمام أتلتيكو مدريد.
واستغل لاعب أتلتيكو يانيك كاراسكو تقدم لاعبي برشلونة إلى الأمام أثناء فقدان جيرارد بيكيه الكرة في منتصف ملعب المنافس، وتلقى تمريرة أنخيل كوريا وراوغ الحارس مارك-أندريه تير شتيغن خارج منطقة الجزاء ثم أطلق تسديدة في المرمى الخالي ليسجل الهدف قبل الاستراحة.
وقال كومان: “لا يمكن أن نسمح لأنفسنا باستقبال مثل هذا الهدف”.
وأضاف: “الهدف بسبب خطأ من جانبنا، ولا يمكن تحمل فقدان الكرة بمثل هذه الطريقة واستقبال الهدف في هذا الوقت المتأخر للشوط الأول، يكون من الصعب صناعة فرص عديدة أمام أتلتيكو، لكن عندما تفقد الكرة أمام هذا المنافس، يجب أن نتصرف بشكل أفضل من ذلك”.
وخسر المدرب الهولندي 3 مرات في 8 مباريات بالدوري، وسقط أمام أكبر غريمين حيث تعثر 1-3 على أرضه أمام ريال مدريد.
وقال كومان: “لا أشعر بالقلق من موقعنا في جدول الدوري الآن، نحتاج فقط إلى التركيز على الفوز بسلسلة مباريات متتالية وهذا أهم شيء في الوقت الحالي”.
وأضاف: “المدرب هو المسؤول الأول عن نتائج الفريق ويجب علي أن أستمر في الثقة في اللاعبين المتاحين، لكن يجب علينا تطوير الجوانب الدفاعية والهجومية”.

You might also like