بن غفير يتحدى نتانياهو ويعلن الاستمرار في اقتحام المسجد الأقصى استشهاد فلسطيني بالضفة.. وهدم منازل بالقدس وأريحا

0 32

رام الله، وكالات: في تحد واستفزاز سافرين، أكد وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي إيتمار بن غفير، أنه سيستمر في اقتحام المسجد الأقصى، زاعما بعد يوم واحدة من تعهد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى، أن إسرائيل “دولة مستقلة” وأنها لا تتبع أية وصاية خارجية، من أي دولة أخرى، ووصفت قناة “كان” اللإسرائيلية تصريحات بن غفير المستفزة بـ”التحدي” لنتانياهو.
وفي إطار الاستفزازات الإسرائيلية المتواصلة، اقتحم عشرات المستوطنين وعناصر من الشرطة، المسجد الأقصى والمصلى المرواني من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، على شكل مجموعات وأدوا صلوات تلمودية ورددوا شعارات عنصرية إلى أن غادروا من جهة باب السلسلة.
من جانبها، حذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية من مخاطر تنفيذ مخططات إسرائيل الاستيطانية الضخمة على فرصة إحياء عملية السلام باعتبارها “وصفة” الحكومة الإسرائيلية لتفجير ساحة الصراع وإدخالها بدوامة من العنف لا تنتهي ويصعب السيطرة عليها.
وأدانت الوزارة ما كشف عنه الإعلام الإسرائيلي بشأن ما أسماه بـ”ثورة استيطانية” لتعميق وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية تشمل بناء وحدات استيطانية جديدة.
واعتبرت أن الخطط تأتي ضمن توجه الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة لرفع عدد المستوطنين إلى نحو مليوني مستوطن في الضفة الغربية، وشرعنة عشرات البؤر الاستيطانية”، مؤكدة أن ما يجري من خطط إسرائيلية “يقوض أية فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض بعاصمتها القدس الشرقية، ويغلق الباب نهائياً أمام أية جهود دولية وإقليمية مبذولة لإطلاق عملية سياسية تفاوضية حقيقية لحل الصراع بالطرق السلمية.
في غضون ذلك، قتل شاب فلسطيني برصاص جيش الكيان الإسرائيلي بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن في الضفة الغربية، ما يرفع عدد القتلى الفلسطينيين في الضفة الغربية برصاص كيان الاحتلال منذ بداية العام الجاري إلى 19 بينهم أربعة فتية، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.
وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات من الجيش أطلقت النار بشكل مباشر على شاب فلسطيني قرب مفرق مستوطنة “كدوميم” في قرية جيت شرق قلقيلية ما أدى إلى مقتله.
من جهته، زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الفلسطيني هاجم بسكين قوة للجيش ردت باستهدافه بإطلاق النار وتحييده دون وقوع إصابات في صفوف الجنود.
في غضون ذلك، أفادت مصادر فلسطينية بأن قوات من جيش الحتلال أصابت ثلاثة فلسطينيين بجروح وشنت حملة اعتقالات وهدمت سبعة منازل في الضفة الغربية.
وذكرت المصادر أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت جراء اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم نور شمس للاجئين في طولكرم، فيما اشار نادي الأسير الفلسطيني إلى اعتقال تسعة فلسطينيين خلال حملات دهم جرت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية وشملت اقتحام منازل سكنية.
 وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن آليات إسرائيلية هدمت ستة منازل في قرية الديوك التحتا غرب مدينة أريحا، بدعوى البناء من دون ترخيص. كما اقتحمت قوات إسرائيلية ضاحية السلام في بلدة عناتا شمال شرق القدس وهدمت منزل عائلة الناشط الفلسطيني عدي التميمي، الذي استشهد في شهر أكتوبر الماضي بالقرب من مستوطنة (معاليه ادوميم) المقامة شرق القدس على خلفية تنفيذه عملية إطلاق نار على حاجز (شعفاط) العسكري أدت إلى مقتل جندي واصابة اخرين بجروح، وأظهرت مقاطع فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي أعدادًا كبيرة من جنود الاحتلال الراجلين اقتحموا قرية عناتا لتأمين عملية الهدم.
من جهتها، قالت “القناة 12” العبرية إن 300 جندي من حرس الحدود التابع لقوات الاحتلال، ووحدات أخرى اقتحمت القرية بهدف تدمير منزل عدي التميمي.

You might also like