بيبيمون كلثوم تستلهم عبق الثورة الجزائرية “من عمق ذاكرة ثائر” كتاب جمعته من مذكرات والدها المناضل

0 158

كتب ـ جمال بخيت:

تستعيد الكاتبة الجزائرية د. بيبيمون كلثوم في كتاب “من عمق ذاكرة ثائر” مشاهد من الثورة الجزائرية جمعتها من مذكرات والدها المجاهد المرحوم علي بيبيمون تحمل الاسم نفسه، إلا أنها تعيد تقديمها للقارئ بما تضمنته من دقائق حياته النضالية.
ويعتبر الكتاب سِفراً مجيداً من أسفار الجزائريين في نضالهم ضد الاستعمار الفرنسي الذي جثم على صدورهم مئة واثنين وثلاثين عامًا.
اشتمل الكتاب الصادر عن “الآن ناشرون وموزعون” في الأردنّ على تفاصيل كثيرة تكشف عن المجهود الذي بذله المجاهد في تقصّي التفاصيل وتوثيقها، ثم في تقديم رؤيته الخاصة المتعلقة بثورة التحرير الجزائرية خلال مراحلها العملية، أو ما تلاها من بناء وصراعات داخلية أعقبت الاستقلال، هذا المجهود لقيَ ما يستحقه من عناية عبر عمل ابنته على النصوص، مراجعةً وتنسيقًا وترتيبًا؛ من أجل أن يخرج هذا العمل متكاملًا وتتحقق غايته التي كُتبَ من أجلها.
تصف الدكتورة بيبيمون كلثوم عملها على النصوص التي تركها والدها بالقول: “عندما كنت أبحث بين أوراقه كنت أجد شغفًا ملهِمًا، ورغبة غير متناهية في فك خيوط رحلته الفريدة في زمن مضى وحاضر مليء بالتحديات، تشرَّفت بمراجعة نصوصها لأجد أثر السحر الذي حفر ذلك الارتباط الخالص في تفاصيل كل محطة من محطاتها من النشأة إلى اليوم”.
وتشير إلى منهجيتها في العمل فتقول: “حافظت على بساطة لغته في عرض الأحداث، وحاولت أن أجمع شتات أفكاره دون تشويه لجوهر تفاصيلها، وأدركت مع الوقت أن لحظة الانعتاق التي كان يقصدها تكمن في قوة الارتباط بحقيقة اللحظة الفارقة التي يجدر بنا استذكارها والحفاظ على أصالتها؛ لأنها أساس استمرارنا بل أساس وجودنا، ولن نفهم عمقها أبدا إلا باستمرار ارتباطنا الوثيق بها، “نعم”؛ لأنها تعكس أشكالًا أخرى من الانعتاق في عز الألم لن يدركها إلا هؤلاء الصادقون”.
كما تذكر أن والدها: “ورغم ويلات المرض والتعب، راح يكتب مذكراته بحرقة ساردًا تفاصيل تجارب عاشها بكل حيثياتها خلال محطات متتالية، يحكي فيها عن عمق الألم الذي صنع قوة الأمل، وصلابة الأب الذي صنع في كل واحد من أبنائه سرَّ قوته، وآماله، وعشقه للحرية، ورفضه اللامتناهي لكل أشكال الظلم والاستعباد، ليصنع في كل مرة سر لحظة الانعتاق التي نشأ أبناؤه عليها”. وبينت أن والدها: “تفرد بقدرته العجيبة على استذكار الأحداث، وتفاصيل الأشخاص، والأسماء، وحتى التواريخ. كتب الكثير عنها، وذكر لهم الكثير منها، لكنْ في عمق تلك الذاكرة كنت أبحث دوما عن سر ارتباطه العميق بماضٍ آلمه كثيرا، وحبه اللامحدود لوطن لطالما ناضل من أجله وعرف البعض من خيباته”.
أما المجاهد علي بيبيمون فقد وصف مذكراته بقوله: “إنها محطات من مسيرة كفاحي وددتُ أن أدوّنها”، وأهداها إلى: “شهداء الثورة التحريرية المباركة، وشهداء الواجب، والأجيال اللاحقة، وكل غيور على هذا الوطن المفدى”.
وأشار إلى أن من بين الأسباب التي دفعته للكتابة: “أن الأجيال الجديدة التي فتحت عيونها على الحرية لا تعرف الكثير عن الثورة؛ سوى ما تقرأ عنها، وأحيانا من أناس لا صلة لهم بها، لكنني على يقين أن نقل وقائع موثّقة عن تجربتي الواقعية في الحياة وما عشته أثناء الثورة وبعد الاستقلال سيفضي إلى تمتين ذلك الرابط بين الأجيال”.

غلاف الكتاب
You might also like