تسجيل 22168 جناية في 2021

0 368

“الاعتداءات على المال العام” في المقدمة تليها “حيازة المخدرات” ثم “جرائم النفس”

نصيب الأسد في جرائم الاعتداء على المال العام لغير الكويتيين بنسبة %40.3

40.5 في المئة من المتهمين في جرائم المخدرات والمؤثرات العقلية كويتيون

كتب ـ جابر الحمود:

دقَّت النيابة العامة الجرس للتحذير من مخاطر تزايد معدلات الجريمة على أمن واستقرار البلاد في الخمس سنوات المقبلة، وكشفت في احصائية حديثة -اطلعت عليها “السياسة”- أن العام 2021 سجل ارتفاعاً ملحوظاً في قضايا الجنايات بواقع 14 في المئة خلال 9 سنوات ( منذ 2012)، فيما بلغ اجمالي القضايا الواردة في السنوات العشر الأخيرة 157 ألفاً و321، بينها 69054 جناية.
وفيما أوصت الإحصائية بتغليظ العقوبات، أشارت إلى أنه في العام الماضي وحده بلغ عدد الجرائم المصنفة كجنايات 22168، مبينة أن جريمة “الاعتداء على المال العام” احتلت المرتبة الأولى، تلتها المخدرات والمؤثرات العقلية، ثم جرائم القتل والاعتداء على العرض والخطف والحجز.
وأوضحت أن إجمالي المتهمين في قضايا الجنايات بلغ 85077 متهما بينهم 52835 غير كويتي، مشيرة الى أن الكويتيين جاؤوا في المرتبة الأولى في جرائم المخدرات والمؤثرات العقلية بنسبة 40.5٪؛ في حين كان لغير الكويتيين نصيب الأسد في جرائم الاعتداء على المال العام؛ اذ جاؤوا في المركز الأول بنسبة 40.3 في المئة.
وكشفت الاحصائية ذاتها، أن إجمالي القضايا الواردة للنيابة العامة بلغ 157321 قضية في الفترة من 2012 إلى 2021، وأن العام الأخير (2021) سجل ارتفاعاً ملحوظاً، فيما بلغت القضايا المنظورة 161 ألفاً و767 قضية والمتصرف فيها 157 الفاً و7 قضايا، بنسبة إنجاز بلغت 97.1%.
وبينت أن معدل القضايا السنوي ارتفع خلال 2013 بمقدار 55 قضية، فيما كان قد ارتفع بنحو 78 قضية في 2016، ثم زاد في 2019 بمعدل 31 قضية، و113 في 2021.
وخلصت نتائج الاحصائية الى أن المتوسط السنوي المتوقع للقضايا الواردة والمتصرف فيها يرجح تزايد القضايا خلال السنوات الخمس المقبلة (2022- 2027) ما يستوجب وضع الاجراءات والسياسات المستقبلية التي تساعد على مواجهتها والفصل فيها.
وأشارت إلى أن هذه القضايا تهدد امن واستقرار المجتمع، لجهة آثارها السلبية، مبينة أن تزايد قضايا الجنايات من قتل وخطف واعتداء على العرض والمال وقضايا المخدرات سيؤدي الى تزايد الجرائم الاخرى في المجتمع كالجرائم الاخلاقية والسرقات والاعتداءات وغيرها.
ودعت إلى التصدي لها عن طريق تغليظ العقوبات وتعزيز الوعي الديني وغرس القيم الاخلاقية والاجتماعية وتعزيز الوازع الديني في نفوس الشباب.

You might also like