تَخَلَّصْ مِنْ أَوْهَامِكْ ووَسَاوِسَكْ حوارات

0 80

د. خالد عايد الجنفاوي

الوهم هو ما يتكون في العقل من انطباعات خاطئة، وتصورات مشوشة تجاه النفس، وتجاه ما يوجد، أو ما يمكن أن يحدث في العالم الخارجي.
والوسواس هو أي نوع من الاضطراب النفسي، أو القلق المُفرط الذي يحدث للإنسان بلا وجود أدلة منطقية تأكد حقيقته أو صوابه، ويتوجب على العاقل التخلص في أسرع وقت ممكن من الأوهام والوساوس التي يصاب بها أحياناً كثيرة لأسباب ذاتية بحت، وما يلي بعض علامات الوقوع ضحية للأوهام والوساوس وكيفية التعرّف عليها وعلى أسبابها الرئيسية، وكيف للمرء العاقل أن يتخلّص منها بطرق مناسبة:
-أوّلى خطوات التعرّف على طبائع، وحقائق وأسباب الأوهام والوساوس تتمثل في تتبع أسبابها الأساسية، التي لن تخرج عن نطاق أفكار خاطئة تجاه النفس، وتجاه ما يمكن أن يحدث فعلاً في العالم الخارجي، ولا سيما تلك التي ترسخت في عقل الانسان بسبب التربية الاسرية، أو بسبب احتكاكه مع الآخرين.
-يتحمّل الآباء والامهات مسؤولية تطوير مهارة التفكير النقدي والعقلاني لدى أبنائهم، وبخاصة في صغرهم.
-كلما قلّت وطأة التفكير العاطفي المفرط على العقل والقلب، قلّت عدد الأوهام والوساوس.
-توقّفْ عن مخالطة أو مصاحبة، أو مجالسة، أو الاحتكاك بكل شخص تافه التفكير أو ناقص العقل، ومضطرب النفس، ولا سيما من تظن واهماً أنك مُجبر على مخالطتهم أو مجالستهم، أو الاحتكاك بهم.
-أحد أهم أسباب تكوّن الأوهام والوساوس في النفس الإنسانية يتمثل في عدم سعي الانسان الى معرفة نفسه، وصفاته، وسماته وميوله الذاتية بشكل دقيق.
-كلما سعى الانسان إلى تخفيف وطأة المثالية والكمالية (Perfectionism) على حياته، الخاصة والعامة، قلّت أوهامه واختفت وساوسه.
-توقف عن جعل نفسك حمّالاً متطوعاً لهموم وأوهام ووساوس من لا يرغبون في مساعدة أنفسهم.
-أفضل الطرق المناسبة للتخلص من الأوهام والوساوس تتجسد في تكوين مصدّات ذهنية في العقل تمنع دخولها إليه.
-ليس من مسؤولياتك المباشرة تقديم استشارات نفسية مجانية لكل من دب وهب في حياتك، فانشغل بإصلاح نفسك قبل أن تنشغل بإصلاح الآخرين.
-نفسك الأمّارة بالسوء هي عدوك الحقيقي.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like