تَخَلَّصْ مِنْ الكَراكِيبْ في حياتك حوارات

0 70

د. خالد عايد الجنفاوي

تدل كلمة “الكراكيب” في اللغة العربية المعاصرة إلى كل ما فقد صلاحيته، وما ليس ذا قيمة، وما لم يعد فيه خير، وبخاصة تلك المخلّفات البالية من الماضي، والتي يجب على العاقل التخلّص منها في أسرع وقت ممكن، بهدف منح نفسه مزيداً من الحرية الشخصية، وأن يعرف أيضاً ماذا يجب عليه إبقاؤه أو الاستمرار في استعماله في حاضره ومستقبله، وما يجب عليه إزالته من حياته، ومن أجل أن يعيش حياة متكاملة ومجزية بالنسبة له، ومن بعض الكراكيب والاشياء الفاقدة الصلاحية، والأشخاص والذي يجب تنظيف الحياة الشخصية منهم ما يلي:
– يعمل العاقل على التخلّص من كل الأشياء البالية في حياته الخاصة، ولا سيما ما تمّت وراثته من فترات ماضية تعيسة.
-تخلّص من الكراكيب الآدمية، ولا سيما الشخصيات السامة في حياتك، وبخاصة من تسببوا لك في الماضي، القريب أو البعيد، بكثير من الصداع والضغوط النفسية، وبالذات من لم يضف وجودهم في حياتك أي شيء إيجابي.
-توقف عن تخزين فؤادك بكل ما يؤدي إلى تحجيم حريتك الفطرية.
-ربما يجب عليك أحياناً أن تكون قاسي الفؤاد مع الآخرين، ولفترات محددة، بهدف أن تعيد تأكيد حدود خصوصيتك وحريتك الشخصية.
– يقوم العاقل في نهاية كل أسبوع بجرد تفصيلي للانطباعات والعادات والميول، السلبية والايجابية، التي اكتسبها بسبب احتكاكه مع الآخرين، ويحتفظ بما ينفعه ويتخلص مما يضره.
-لا تجعل حياتك مزدحمة بأولويات، وأهداف وشعارات وانطباعات كاذبة، وأجندات لا ناقة لك فيها ولا جمل.
-لا يحق للآباء والأمهات توريث أبنائهم أحقادهم الشخصية تجاه الآخرين، فلا علاقة للأبناء إطلاقاً بفشل آبائهم أو أمهاتهم في عيش حياة متكاملة ونقيّة من الأحقاد والبُغْض النرجسي التافه.
-احدى أهم الإشارات أن حياتك الشخصية بدأت تتراكم فيها الكراكيب البالية تتمثل في شعورك المفاجئ بالضيق النفسي، وقلة الحيلة، والكآبة النفسية والهَمِّ، أو الحزن المُباغِت بلا وجود أسباب منطقية.
-لا يمكن لعقلك الباطن أن يعمل بشكل صحيح أو يتطور ما لم يبدأ عقلك الواعي يتنظّف ويتطهّر من كراكيب طرق تفكيره السابقة.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like