حكومة إنجاز! زين و شين

0 72

طلال السعيد

ليس هناك شيء اسمه حكومة تحصيل حاصل، او حكومة امر واقع، اوحكومة فترة انتقالية، او حكومة تشرف على الانتخابات وترحل.
كل هذا الكلام غير صحيح، ومن يقبل به لا يعرف معنى السياسة، فالصحيح ان هناك حكومة تحقق انجازات ينتظرها الشعب الكويتي بفارغ الصبر، وفي فترة قصيرة، وتترك بصمة.
وهناك حكومة تمر ولا تضر، وما علينا الا الصبر عليها حتى ترحل وينساها الناس، بل وينسون حتى اسماء اعضائها كما حصل مع حكومات سابقة، لم نعد نتذكرها، او بالاصح اسقطناها من حساباتنا، فهي مجرد رقم يضاف الى ارقام الوزارات التي تم تشكيلها ثم رحلت غير مأسوف عليها!
حكومة الاثنا عشر وزيرا الحالية مطلوب منها اثبات نفسها، رغم قصر المدة وضيق الوقت، والارث الثقيل الذي اصبح محسوبا عليها، حتى لو لم يكن لها ذنب فيه، والسؤال: هل تستطيع هذه الحكومة ان تقفز بالانجاز قفزات كبيرة في هذه الفترة القصيرة جدا قياسا بعمر الحكومات؟
ما يجب ان يعرفه سمو رئيس مجلس الوزراء الجديد الحالي، واعضاء مجلس الوزراء، ان الشارع الكويتي ينتظر الانجاز بفارغ الصبر بعد ان اصابه اليأس والاحباط من مجالس وحكومات تتعاقب، والنتيجة تطاحن وتناحر على حساب الوقت، حتى اصيب الشارع الكويتي بخيبة امل لم يسبق لها مثيل.
وحين نقول لا بد من انجاز تسجله هذه الحكومة، فاننا لا نطلب المستحيل، لكننا نطالب ولو بانجاز واحد يكون له تأثير ايجابي لمصلحة الشعب الكويتي، ولعل اقربها الى التحقيق اعادة النظر بالقروض التي انهكت كاهل ثلاثة ارباع الشعب الكويتي، او نقلة نوعية في التعليم بتخصيص المدارس الحكومية، وتسليمها الى شركات عالمية تنهض بالتعليم، وبدلا من هذه المليارات التي تنفق تدفع الدولة قسط المدرسة الشهري عن الطالب الكويتي الذي ينجح، ويتحمل والده مسؤولية رسوبه.
كذلك هناك الشركات العالمية التي تنهي معاناة المواطن مع الاسكان، تسلم لها الاراضي، وهي تستصلحها وتنفذ البنية التحتية، وتأخذ القسط من المواطن مباشرة.
الامر ليس مستحيلا، لكن المسألة تحتاج الى شجاعة اتخاذ القرار، وتصميم على الانجاز…زين.

Hamatmadhar@gmail.com

You might also like