حكومة “حلّ” وانتخابات تضم 12 وزيراً برئاسة النواف والمرسوم قبل منتصف الجاري

0 208

* عزوف الوزراء عن حضور جلسات مجلس الأمة يسرّع برفع المرسوم والتفرغ لإنجاز الاستحقاق
* الفيلي لـ”السياسة”: مرسوم الحلّ يجب أن يكون مقروناً بسبب
* الحكومة تستطيع إصدار المراسيم بعد أدائها القَسم أمام سمو الأمير
* الرشيد يغرد بأدعية دينية … والشريعان يمدّ يد التعاون
* المطر: فساد الأدوية يتطلب تحقيقاً عاجلاً من مجلس الوزراء

كتب ـ رائد يوسف وعبدالرحمن الشمري:

مع صدور المرسوم الأميري، أمس، بتعيين الحكومة الجديدة التي حملت الرقم 40 وضمت 12 وزيرا برئاسة سمو الشيخ أحمد النواف، فإن حل مجلس الأمة بات أقرب من أي وقت مضى، لاسيما في ظل عدم وجود تغيير فيها عن سابقتها المستقيلة باستثناء تعيين عبدالرحمن المطيري وزيرا للإعلام، وخروج ثلاثة نواب منها من أجل خوض الانتخابات المقبلة، وهم: مبارك العرو ومحمد الراجحي وحمد روح الدين، وتوزيع حقائبهم على وزراء آخرين.
الحكومة الجديدة، التي تعد ثاني أصغر الحكومات في عدد الوزراء بتاريخ الحكومات الكويتية، خلت من الوجوه الجديدة فعليا، في مؤشر على قصر عمرها الذي سيكون مع انتهاء الانتخابات النيابية المقبلة، من جهة، ولإنجازها المهمة الأكبر وهي إجراء الانتخابات بعد رفعها مرسوم الحل المنتظر قبل منتصف الشهر الجاري، بحسب تصريحات لمصادر مطلعة لـ”السياسة” في وقت سابق.
من جهته، أكد الخبير الدستوري الدكتور محمد الفيلي لـ”السياسة” أن مرسوم الحل الذي سترفعه الحكومة يجب أن يكون مقرونا بسبب، لافتا إلى أنها (الحكومة) تستطيع أن تصدر كل المراسيم بعد أدائها القسم أمام سمو الأمير.
وأوضح د.الفيلي، أن أداء الحكومة للقسم أمام مجلس الأمة مرتبط بممارستها لصفة الوزراء
ورئيس الوزراء كأعضاء بمجلس الأمة بحكم مناصبهم.
وردا على سؤال “السياسة” حول ما يثار عن هواجس من إبطال المجلس المقبل إذا ما رفعته الحكومة دون حضور جلسات مجلس الأمة، قال الفيلي، إن مرسوم الحل يجب أن يكون مسببا.
في موازاة ذلك، رجحت مصادر مطلعة لـ”السياسة” أن ترفع الحكومة مرسوم الحل من دون أن تحضر أي جلسة في البرلمان، مشيرة إلى تأكيد عدد منهم في وقت سابق عدم رغبتهم في حضور جلسات المجلس بعد الإرادة السامية بحله.
في هذه الأثناء، غرّد وزير المالية عبدالوهاب الرشيد بعد اختياره ضمن الحكومة بدعاء سأل الله فيه أن ييسر له هذا الأمر ويجعل الخيرة في ذلك، مضيفا: إني توكلت عليك وسلمت أمري إليك… رب أدخلني مدخل صدق، وأخرجني مخرج صدق، واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.
من جانبه، أكد وزير التجارة ووزير الشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية فهد الشريعان أن ثقة القيادة السياسية تعكس توجهاً وطنياً للعمل الجماعي للنهوض بالبلاد، فيما يتعين علينا مد يد العون دائماً بالفكر والتخطيط السليم، وبما يواكب خطط التنمية ورؤية “كويت جديدة 2035”.
مقابل ذلك، دعا النائب د.حمد المطر إلى فتح تحقيق عاجل في ملف الأدوية والمستلزمات الطبية الذي يعد أحد ملفات الفساد في وزارة الصحة التي تتعمد الادعاء بنقصها أو عدم توافرها لمصلحة شركات معينة، مؤكدا ضرورة متابعة ومراقبة هذا الملف مع الحكومة الحالية أو المقبلة.

7 عائدون إلى مواقعهم

• د. محمد الفارس
• د. أحمد الناصر
• د. رنا الفارس
• د. علي المضف
• د. خالد السعيد
• عبدالوهاب الرشيد
• علي الموسى

3 أضيفت لهم حقائب جديدة

• الشيخ طلال الخالد
• المستشار جمال الجلاوي
• فهد الشريعان

3 نواب غادروا الحكومة

• محمد الراجحي
• مبارك العرو
• د.حمد روح الدين

وزير محلل بحقيبتين

• عيسى الكندري

وزيران من الأسرة

• طلال الخالد
• د.أحمد الناصر

You might also like