“دواوين الكويت”: جرّبنا مجالس عدة ولم نجنِ غير السوء التجمُّع دعا الناخبين إلى الابتعاد عمن يسوِّق لشعارات التشاؤم

0 9

نشعر بغُصة وألم ونحن نرى فئة تستغل المجلس وترمي إخفاقاتها على الغير

فيما شدد على ضرورة أداء الأمانة واستحضار دعوة سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد إلى أن “تكون الفزعة والولاء للكويت أولا وأخيرا”، دعا تجمع دواوين الكويت، الناخبين، إلى اختيار جيل جديد من الشباب المتفائل بمستقبل الكويت.
وقال التجمع في بيان صحافي أصدره أمس: “إننا نشعر بغصة وألم ونحن نرى فئة من أبناء الوطن تسعى لتجريد الديمقراطية من معناها الحقيقي بممارسات وسلوكيات وتجاوزات صارخة على القانون دخيلة على المجتمع واستغلال مجلس الأمة لمشاكلهم وخلافاتهم السياسية مع بعضهم بعضاً ورمي إخفاقاتهم على غيرهم وما رافق تلك الممارسات من تهديد خطير لسلامة الوطن واستقراره وأمنه وسمعته الخارجية، غیر واعين لما يحيط بنا من مشاهد وأحداث”.
وأضاف: “ليكن توجه المرشحين متسما بالهدوء والعقلانية والمنافسة الإيجابية الشريفة، بعيدا عن طرح يؤدي إلى إثارة النعرات الاجتماعية البغيضة والمشوهة للصورة الحقيقية لديمقراطيتنا التي ورثناها ونفتخر بها”.
وشدد على حرص الكل على عدم تزكية من يشتري أصوات الناخبين لأنه الفساد بعينه، مضيفا: “من أتى بشكل فاسد لن يستطيع الإصلاح، ومن باع صوته أو أعطى صوته لفاسد فقد باع ضميره وشرفه وأمانته وشارك في جريمة خيانة وطن، ولنبتعد عمن يركز ويسوق لشعارات التشاؤم والتذمر والتجريح ودغدغة المشاعر ويدعو إلى احترام الدستور، وهو نفسه الذي يدعو إلى مقاطعة الانتخابات ويمنع حقا من حقوق المواطنة التي كفلها الدستور”.
وحض التجمع على “اختيار مرشحين يملكون الرؤية التفاؤلية ويطرحون الحلول الواقعية والمنطقية لمشاكلنا”.
وأضاف: “لقد جربنا مجالس أمة عدة بعقليات معينة وإن اختلفت الوجوه، ولم نجن غير السوء في الفعل والقول، فلنجرب التغيير في اختيارنا، فهو أملنا في الإصلاح “.

You might also like