“دولة الروبوت”… الحرب على البشر في المريخ رواية جديدة للكاتب بسام عبدالسميع

0 53

ترصد الرواية الجديدة للكاتب بسام عبدالسميع “دولة الروبوت” الصادرة حديثا، الرحلات المكوكية المباشرة لحضور أول احتفال بأعياد الميلاد على سطح المريخ، وذلك ليلة الأول من يناير 2030 بمشاركة الرئيس الأميركي وامبراطور اليابان ورؤساء روسيا والصين ودول أوروبية وعربية ورجال الأعمال وعدد من مشاهير السوشيال ميديا والفن والرياضة وبإشراف وتنظيم حكومة دولة الروبوت.
وتنقل وسائل الإعلام ومحطات البث الفضائي وقنوات التواصل الاجتماعي احتفالات أعياد الميلاد لكل سكان الأرض عبر الهواتف لتعيش الكرة الأرضية لحظة تاريخية بالاتصال بالمريخ وكأن الكوكب كله ذهب إلى المريخ.
وما بين النبوءة والمعلومة، وما بين التاريخ والحقيقة، تحمل رواية “دولة الروبوت” إرهاصات تلوح في الأفق لجائحة تكنولوجية تعيد الإنسان إلى الأرض بعدما ذهب إلى المريخ، كما تقتحم الرواية تفاصيل التجربة الاقتصادية في اليابانية، والصراع الأميركي- الصيني وعلاقة المافيا بأجهزة المخابرات ودورها في تنفيذ مهام يطلق عليها مصطلح “أمن قومي”.
وتتناول “دولة الروبوت” قصة كبسولة الحياة مرة أخرى، ومصرع رئيس أكبر شركة تكنولوجيا في العالم خلال اجتماعات دافوس وانقضاء جائحة كوفيد-19 في عام 2024، وذلك بعد الانتهاء من مشروع دولة الروبوت العضو الجديد بالأمم المتحدة والواقعة جغرافياً في آسيا، منطقة الفوضى الخلاقة القادمة. وتبرز الرواية تطور الروبوتات عبر الذكاء الاصطناعي وتحولها لشريك لدى غالبية الأسر حول العالم.
وفي الصباح الأخير من عام 2030، تعلن الروبوتات عبر رسائل صوتية ومرئية عن انتهاء عصر الإنسان مع المريخ ورغبتها في الحياة بمفردها في المريخ.
وتشير الرواية إلى سيطرة الذهول على شركات البرمجة نتيجة خروج الروبوتات عن السيطرة وحدوث تطور ذاتي جعل الروبوتات تعلن الحرب على البشر في المريخ وأن هذه الحرب يمكن وقفها شريطة عودة الإنسان إلى الأرض، كما تؤدي برامج خبيثة إلى انفجار الهواتف في مختلف أنحاء الأرض وإصابة نحو 4 مليارات نسمة منهم 100 مليون شخص لقوا حتفهم.

You might also like