سقوط عظام من السقف كشف الجريمة المروعة

0 52

اختفت الطفلة آنا لوريا، البالغة من العمر 10 أعوام، في مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأميركية عام 2017، وظلت مفقودة ثلاث سنوات، إلا ان حريقا شب اخيرا في منزل والديها، لتتكشف تفاصيل الجريمة المروعة.
ففي عام 2017، أخبر الأب رافائيل لويرا (57 عاما) الشرطة أن ابنته مرضت في يوليو 2017، وانتظر أياما عدة قبل طلب العناية الطبية وفق ما نشرت صحيفة “الصن” البريطانية،اول من امس.
ويومها ورد في تقرير للشرطة أن لويرا أبلغ الضباط أن الطفلة توفيت وهي في طريقها إلى المستشفى، وزعم أنه لم يبلغ عن الوفاة خوفًا من أن تأخذ الدولة أطفاله المتبنين الآخرين، لكن يوم الجمعة الماضي، اتُهم الزوجان، الأب رافائيل لويرا (57 عاما) والأم ماريبل لويرا (51 عاما) بالقتل، بعد اكتشاف عظام بشرية في علية منزل عائلتهما يُعتقد أنها تعود للطفلة آنا.
وكشفت الشرطة في تقرير اصدرته أنه”أثناء اخماد رجال الإطفاء الحريق في المنزل لاحظوا ما اعتبروه عظاما بشرية تسقط من السقف”.
فيما اعترف الأب رافائيل أنه شعر باليأس وأخذ جثة آنا من العلية حيث احتفظوا بها، وسكب البنزين حول المدفأة، وحاول حرق المنزل، وذلك بعد نقل الطفلين الآخرين الصغيرين من المنزل.

You might also like