سلالة “كورونا” التنزانية الأخطر في العالم محصنة ضد الأجسام المضادة وتنتقل بسهولة

0 124

اكتشف العلماء طفرات غير معروفة لفيروس “كورونا” المستجد لدى سياح قادمين من تنزانيا.
وقال رئيس مختبر أبحاث “كريسب” الخاص، البروفيسور توليو دي أوليفيرا:” إن هناك ثلاث حالات، جميعها موجودة الآن في أنغولا”.
ونقل موقع “ديار ميس” اوليفيرا قوله:” وفقًا للدراسات الأولية، فإن السلالة الجديدة هي الأكثر خطورة من بين المكتشفة حتى اليوم، وهذا الفيروس المتحور محصن ضد الأجسام المضادة، وينتقل بسهولة من شخص إلى آخر، ولذا يخشى العلماء من أن اللقاحات الحالية قد تكون عديمة الفائدة ضده”.
كما يشعر الخبراء بالقلق إزاء حقيقة أن السلطات التنزانية رفضت الاعتراف بوجود جائحة، ولم تتخذ أي إجراءات احترازية، ولهذا من المستحيل السيطرة على الوضع الوبائي ومنع انتشار المرض بهذه الطريقة.
وسجلت تنزانيا رسميا 509 حالات إصابة بفيروس “كورونا”، بينها 21 حالة وفاة، ولا توجد المزيد من البيانات حول انتشار الفيروس في البلاد، كما أعلنت السلطات الانتصار على المرض العام الماضي، فيما دعتها منظمة الصحة العالمية، مرارًا وتكرارًا، إلى التعامل مع الجائحة بجدية، لكن الرئيس التنزاني جون ماغوفولي نفى خطر المرض وعرض محاربته بالصلاة، وتوفي في منتصف مارس الجاري جراء اصابته بـ”كورونا”.

جرعة واحدة من “فايرز” تكفي

لندن- وكالات: خلص اطباء في دراسة بريطانية الى أن جرعة واحدة من لقاح “فايزر” المضاد لمرض لفيروس “كورونا” المستجد توفر استجابة مناعية مماثلة لتلك الناتجة عن العدوى، ويمكن أن توفر حماية من السلالات الجديدة للأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بالفيروس.
وقررت بريطانيا في ديسمبر الماضي تمديد الفترة بين جرعتي اللقاح في برنامجها للتطعيم إلى ما يصل إلى 12 أسبوعا، حيث يقول مسؤولون إنهم واثقون في تحليلهم الذي خلص إلى أن الجرعة الأولى من لقاحي “فايزر” و”أسترازينيكا” توفران بعض الحماية.

… ومخاوف من تحول البرازيلية وباء عالمياً

واشنطن- أ ش أ: حذر باحثون من أن انتشار السلالة الجديدة لفيروس “كورونا” في البرازيل يهدد بتحويل هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 213 مليون نسمة خطرا عالميا على الصحة العامة.
ونقلت قناة “الحرة” الإخبارية، امس، عن عالم الأوبئة بجامعة “هارفارد” ويليام هاناغ قوله إن:”هناك اندفاعا للإعلان عن انتهاء الوباء، لكن الأمر ليس كذلك”.
اضاف:” نخشى في حال وصلت السلالة البرازيلية إلى الأماكن التي قد يتأخر وصول التطعيم إليها من ان تتحول وباء عالميا”.من جهته، قال الدكتور فيليبي نافيكا، الذي قاد بعض الأبحاث الأولى في السلالة البرازيلية، ويعمل في معهد “أوزوالدو كروز” للعلوم البيولوجية:” إن هذه السلالة بدأت بالفعل في التحور، مما أظهر تغييرات يمكن أن تجعله أكثر عدوى، وإذا لم نوقف انتشار الفيروس، فلن يتوقف عن التطور”.
وأكد الباحثون أن الدراسات الأولية تشير إلى أن اللقاحات الحالية المطروحة في جميع أنحاء العالم فعالة ضد السلالة البرازيلية، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات. وتعد البرازيل ثاني دولة متضررة من الوباء بتسجيلها نحو 12.5 مليون إصابة مؤكدة منذ بداية الجائحة، منها أكثر من 310 آلاف حالة وفاة مرتبط بمرض “كوفيد-19″، وفقا لإحصائيات جامعة “جونز هوبكنز” الأميركية.

You might also like