“صباح الأحمد للإبداع” كرَّم خريجي الدفعة الأولى من أكاديمية وفصول الموهبة

0 1,178

كتبت ـ سوزان ناصر:

أقام مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع- أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي احتفالا لتخريج الدفعة الاولى من طلبة أكاديمية وفصول الموهبة ،اتسم باتباع الإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية كافة التي أقرها مجلس الوزراء والسلطات الصحية في البلاد حرصا على سلامة الطلبة.
بداية ألقى مديرعام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور خالد الفاضل كلمة قال فيها :” إن الثروة الحقيقية تكمن في الشباب الذي يتسلح بالعلم والمعرفة باعتبارهما وسيلة ومنهجا يسعى الإنسان من خلالهما الى بناء الوطن وتعزيز مكانته في كل موقع من مواقع العطاء والبناء”.
وأشار إلى أن المؤسسة من خلال مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع أخذت على عاتقها بذل كل الجهود الممكنة لتحقيق هذه الأهداف النبيلة التي أنشئت من أجلها وتحقيق رؤية القيادة الحكيمة ممثلة بتوجيهات سموالأميرالشيخ نواف الأحمد، وسمو ولي العهد الأمين رئيس مجلس إدارة المؤسسة الشيخ مشعل الأحمد لجعلها صرحا علميا فريدا يسهم في تعزيز منظومة العلوم والتكنولوجيا والابتكار والارتقاء بمكانتها الإقليمية والعربية والعالمية.
وأكد الدكتورالفاضل أن رعاية الطلبة الموهوبين وصقل طاقاتهم واستثمار قدراتهم بالشكل الأمثل تتحقق بتقديم الدعم لهم وتهيئتهم ليكونوا قادة للمستقبل ونواة للكفاءات العلمية المتميزة من خلال توفيرالبيئة التعليمية والعملية المناسبة لتطلعاتهم وتوجهاتهم، والارتقاء بالإنتاج الإبداعي والبحثي في شتى مجالات الموهبة المختلفة ، معربا عن فخره بهذه الكوكبة من الموهوبين الذين بدأوا اولى خطوات رحلة المستقبل في أكاديمية الموهبة وفصولها بعد تسع سنوات من الرعاية الخاصة والاهتمام المركَّز لتحقيق أمنياتهم وتطلعاتهم لخدمة وطننا الغالي والمساهمة في بنائه ورفعته.
من جانبه أعرب مدير عام المركز بالانابة الدكتور سلام العبلاني :”عن سعادته بالاحتفال لتكريم الدفعة الاولى من الخريجين البالغ عددهم 53 طالبا وطالبة، لافتا الى ان الخريجين هم ثمار مشروع وطني ضخم أطلق عام 2012 حين دخل المركزبشراكة استراتيجية مع وزارة التربية للاهتمام بأبنائنا الموهوبين وتنمية قدراتهم “. واضاف :” اليوم نجني قطفة من ثمار يانعة شبابا مثقفا متعلما معتزا بهويته وتراثه الحضاري لينطلق من مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع ويعبر بوابة المستقبل ويخطو بثقة للمساهمة في رفعة بلده ونهضته.
وقال الدكتور العبلاني:” لقد آمنا ولازلنا على إيماننا بأن التعليم هو الثروة الحقيقية للوطن فهو أساس كل تقدم ،لافتا الى ان التعليم عملية متكاملة لا تقتصرعلى جهة واحدة، بل تنصهر فيها مكونات بُنيتنا التعليمية كافة بمختلف مستوياتها، لتساهم جميعها في نهضة الكويت وتحقيق تطلعاتها في التنمية المستدامة وهذا ماتصبو إليه المؤسسة من خلال المركز”.

نجاح الملا

You might also like